الدولار يرتفع لـ 1520 ديناراً والبنك المركزي يبيع أعلى كمية منذ تغيير سعر الصرف

أخبار العراق: أرتفع سعر صرف الدولار في بورصة بغداد، الاثنين 14 حزيران 2021، الى 1520 ديناراً اي 150 ألفاً و200 دينار، فيما باع البنك المركزي العراقي، أعلى كمية من الدولار منذ تغيير سعر الصرف في 19 كانون الاول 2020.

وارتفعت أسعار البيع والشراء في محال الصيرفة بالأسواق المحلية في بغداد، وبلغ سعر البيع 1505 دينار للدولار، بينما بلغت اسعار الشراء 1495 دينارا.

وبلغ إجمالي المبيعات الكلية لمزاد بيع العملة الأجنبية للبنك، الاثنين، 231 مليوناً و855 ألفاً و498 دولاراً.

ويبدو ان هناك بوادر أخرى بدأت تظهر بعد اقدام البنك المركزي ووزارة المالية على رفع سعر صرف الدولار، وتضمينه بصورة رسمية في موازنة العام الحالي، ومن ضمن هذه البوادر ارتفاع أسعار اهم المواد التي تعتبر من الأساسيات للشعب العراقي، مثل المنتوجات الزراعية مثل البيض وصدر الدجاج المجمد وغيرها.

وبين مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية، مظهر محمد صالح، الاثنين 7 حزيران 2021، بأن هناك مضاربة عوامل احتكارية ترفع أسعار الدولار في العراق، مشيرا الى ان البنك المركزي يمتلك من الاحتياطات الكافية التي تتدخل بالسوق وتفرض السعر المستقر بـ 1450 ديناراً مع تحميلات بسيطة.

وحذر صالح من “تقليل مبيعات البنك المركزي مع وجود هكذا حواضن احتكارية في السوق لان الأسعار سترتفع كثيراً وتؤثر على المواطن واذا زادت مبيعات البنك فان الاصوات ستتعالي عن وجود مبيعات تفوق الاحتياجات”.

وشهدت الأيام الماضية ارتفاعاً مستمراً للدولار، حيث تجاوز أحياناً الـ 1500 دينار مقابل الدولار الواحد اي بفارق 500 دينار عن السعر الذي حدده البنك المركزي العراقي “1450 دينارا” منذ بداية العام الحالي.

ويعزو مختصون ارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار العراقي في الاسواق، الى عدم وجود رقابة حكومية صارمة وشديدة، تجاه من يتلاعب بأسعار الصرف من المتنفذين من أصحاب المصارف الصيرفات، خصوصاً ان غالبيتها تابعة لجهات وشخصيات متنفذة.

وسبب ارتفاع سعر صرف الدولار خلال الفترة الماضية ارتفاعا في أسعار البضائع، وخصوصا المواد الغذائية، وتكاد الأسواق والمراكز التجارية في العراق تخلو من المتبضعين، منذ عدة أيام، بسبب الإرباك الاقتصادي من ارتفاع سعر صرف الدولار والارتفاع الجديد في أسعار المواد الغذائية وغيرها.

ويقول عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار سالم الطفيلي، أن “ارتفاع سعر صرف الدولار وكذلك المواد الغذائية وغيرها من المواد يقف خلفه بعض التجار الجشعين وأصحاب المصارف وشركات التحويل المالي، من الشخصيات المتنفذة، ذات العلاقات مع بعض الأطراف والشخصيات السياسية، التي تتحكم بالسوق كما تشاء وفق صمت حكومي”.

وقرر البنك المركزي العراقي، في 19 كانون الثاني الماضي إجراء تغيير كبير في سعر صرف الدولار، وكما يلي:

1450 دينار لكل دولار سعر شراء العملة الأجنبية من وزارة المالية.

1460 دينار لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للمصارف.

1470 دينار لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للجمهور.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

252 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments