نائب كردي يكشف عن أعداد هائلة من الفضائيين في تقاعد كردستان

أخبار العراق: كشف رئيس كتلة المستقبل الكردية، النائب سركوت شمس الدين، الاثنين 21حزيران 2021، عن وجود أعداد كبيرة من الفضائيين في‎ كردستان، لافتا الى وجود 12 ‏ألف شخص بدرجات خاصة في مؤسسة التقاعد في الإقليم يتسلمون رواتب بطريقة غير قانونية، فيما بين بأن هؤلاء الاشخاص مسنودين ‏ولا يمكن لأي هيئة رقابية إيقاف رواتبهم‎”

ويتسلم الفضايون رواتب عالية جداً، فيما يسكن أغلبهم خارج العراق.

وينتمي الفضائيون لأحزاب السلطة الحاكمة. وفقا للنائب.

ويتهم الاكراد السلطات في الإقليم بسرقة رواتب الموظفين تحت ذريعة العمل بنظام ادخار الرواتب والاستقطاع، اذ بدأت حكومة الاقليم بتطبيق نظام ادخار الرواتب في شباط 2016 بنسب تراوحت بين 15% إلى 75%، ثم أجرت تعديلا على النظام لتصبح نسب الاستقطاع بين 10% إلى 30%.

وفجرت الأوضاع الاقتصادية المتردية في الإقليم، الاحتجاجات في مدن عدة منه أكثر من مرة، خلال الشهور الماضية.

ويعيش 36 في المئة من الأسر في الإقليم الذي يسكنه ستة ملايين شخص، بأقل من 400 دولار شهرياً، وفق الأمم المتحدة.

الغضب الشعبي يتصاعد منذ أعوام ضدّ النخبة الحاكمة، وتوجّه اتهامات بالفساد واختلاس الأموال العامة لعائلة بارزاني التي يتحدّر منها رئيس الإقليم ورئيس وزرائه.

وحذر عضو مجلس النواب عن كتلة المستقبل سركوت شمس الدين، الاحد 6 حزيران 2021، الكتل السياسية من التحالف مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، واصفاً اياه بأنه مرجع للفساد في الاقليم.

ونصح الكتل ان لا تكرر الاخطاء السياسية السابقة بالتحالف مع بارزاني، ووصفه بانه بيضة القبان، مشيرا  الى انه “باع كردستان لدول الجوار طوال السنوات الماضية”.

واتهم نواب كرد، الاحد 6 حزيران2021، حكومة الاقليم بالتقصير والفساد والهدر المالي، فيما هدد ناشطون بالاعتصام المفتوح اذا لم تستجب الحكومة لمطالب الشعب. حيث تتلخص مطالب الشعب الكردي بإعادة سعر الوقود لوضعه السابق ودفع رواتب الموظفين بشكل كامل دون استقطاع وتصحيح الأوضاع الاقتصادية.

وقطع عشرات من سائقي سيارات الأجرة في محافظة السليمانية، بإقليم كردستان العراق، طرقا رئيسية في المدينة، احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود، وسط مطالبات للسلطات المحلية بالتدخل.

ورفعت السلطات في إقليم كردستان، على مراحل، سعر البنزين من 450 دينارا “نحو 30 سنتاً للدولار”، إلى 750 ديناراً “نحو 50 سنتاً”، بزيادة السعر 50 ديناراً للتر الواحد.

وفي ديسمبر 2020، تظاهر مئات الأشخاص أمام مبنى محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق، احتجاجاً على السلطات التي يتّهمونها بالفساد والتسبّب بأزمة معيشية خانقة، وذلك على خلفية تأخّر دفع رواتب موظفي القطاع العام واقتطاعها لأشهر.

ونادى المحتجون بشعارات ضد السلطات المحلية التي اتهموها بالفساد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

237 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments