هيئة الإعلام تتخذ عدة إجراءات بحق شركة كورك.. لم تف بالتزاماتها

أخبار العراق: اتخذت هيئة الإعلام والاتصالات، الأربعاء 23 حزيران 2021،، عدة إجراءات بحق شركة كورك، مؤكدة ان الشركة لم تف بالتزاماتها ولم تبد جدية لحل الملفات العالقة.

وقالت الهيئة في بيان ورد لـ اخبار العراق، أن شركة كورك تيليكوم للاتصالات المتنقلة لم تف بالتزاماتها بالرغم من كل التنبيهات والانذارات التي تحثها على الإيفاء بالالتزامات القانونية والفنية والمالية المترتبة على الشركة.

وأضافت: أن الهيئة قد اتخذت وماضية باتخاذ الاجراءات القانونية الاخرى والتي قد تصل الى اتخاذ جميع التدابير الإصلاحية المنصوص عليها في عقد الترخيص المبرم وبما يضمن الحفاظ على المال العام.

وأوضحت انه من منطلق حماية المستهلك والحفاظ على حقوق مشتركي شبكة كورك تليكوم فان الهيئة حريصة على ان تكون كل اجراءاتها وفقا لعقد الترخيص وبما يضمن استمرار تمتع المشتركين بخدمة الاتصالات المتنقلة في العراق من المشغلين المرخصين.

وحملت لجنة الاعلام والاتصالات النيابية، في وقت سابق، هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية مسؤولية تجديد عقود شركات الاتصالات دون استيفاء الديون المترتبة عليها.

وقال عضو لجنة الاعلام والاتصالات النيابية علاء الربيعي في تصريح صحفي، إن قضية العقود المبرمة مع الهيئة ترتبط بشخصيات ورؤوس كبيرة، حتى إن تمت إقالة رئيس هيئة الاعلام والاتصالات عبر استجواب، الا ان أصحاب الشركات استخدموا نفوذهم على مسؤولين بالدولة العراقية لتجديد عقود شركاتهم الذي تم من دون وجه حق وعلى حساب الشعب العراقي.

وأضاف، أن تجديد تلك العقود كان بثمن زهيد جداً وكان يفترض ان تجري منافسة وتدخل شركات عالمية وبعد استيفاء كل الشروط الموجودة بالعقد .

من جهته، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد شياع السوداني في وقت سابق، ان شركات الهاتف النقال لم تدفع المبالغ التي بذمتها للحكومة والمقدرة بترليوني دينار.

واضاف السوداني ان هذه الشركات تتنصل عن دفع ما بذمتها للحكومة لأنها مدعومة من جهاتٍ سياسيةٍ وحزبية.

ويرى اقتصاديون، أن دخول شركات الهاتف النقال إلى البلاد منذ البداية كان بملفات فساد، حيث كان العرض لصالحها منذ عام 2004، واليوم خدماتها سيئة على مستوى الإنترنت والاتصال.

وتبلغ الديون المطلقة المتحققة واجبة السداد المترتبة بذمة شركة زين العراق – الاثير نحو (2,9 ترليون دينار عراقي) وشركة اسياسيل بنحو (2,8 ترليون دينار عراقي) وشركة كورك تليكوم (735 مليار دينار عراقي) ليكون مجموع الدين 6,5 ستة ونصف ترليون دينار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

368 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments