نساء عراقيات ينقلن المخدرات بين المحافظات.. والداخلية تهدد بكشفهن للإعلام

أخبار العراق: كشف وزير الداخلية عثمان الغانمي، الأربعاء 23 حزيران 2021، عن مشاركة نساء في تجارة المخدرات ونقلهن بين المحافظات.

وقال الغانمي في تصريحات صحفية، إن هناك نساء للأسف الشديد مشتركات في متاجرة المخدرات ويستخدمن لأغراض النقل بين المحافظات.

وأضاف : أصدرنا توجيهات صارمة من ضمنها الاعلان عن المتهمات على شاشات التلفاز حتى تصبح فضيحة كبيرة.

وبدأت إشكالية انتشار المخدرات في العراق بالتفاقم بعد عام 2003، إذ كانت قبلها مجرد ممر لتلك المواد، إلا أن الانفلات الأمني الذي شهدته البلاد، أدى إلى اتساع تلك التجارة ووصولها إلى حدود غير مسبوقة.

وفي عام 2018، ألقت شرطة ذي قار القبض على خلية مكونة من ثلاث نساء يعملن في تجارة المخدرات بمدينة الناصرية.

وتبلغ المتهمة الأولى 44 عاماً من العمر وهي ربة بيت من منطقة اريدو، والثانية من نفس المنطقة 34 عاماً، أما الثالثة فهي من كربلاء 34 عاماً.

وتشير التقارير إلى أنها كانت القضية الأولى التي يعلن فيها عن اعتقال نساء بهذا العدد في جريمة مخدرات.

ولم تكن هذه الأخيرة؛ ففي عام 2019 أعلن مكتب مكافحة الإجرام في مديرية شرطة النجف عن إلقاء القبض على عصابة بين أعضائها نساء يتاجرن بالمخدرات.

وهكذا توالت القضايا التي يعلن فيها عن اعتقال نساء يعملن في سوق تجارة المخدرات.

ويقول المحامي محمد السعبري، أن أزمة تفشي وباء بكوفيد-19 أسهمت في انخراط كثيرات بالعمل في تجارة المخدرات والترويج لها، بسبب القيود المفروضة.

ويعتقد أن دخول النساء لعالم المتاجرة بالمخدرات لم يكن في السابق، وظهر خلال السنوات القليلة الماضية بعدما تزايدت أعداد المتعاطين للمخدرات وكذلك تزايد الفقر والبطالة.

ويرى مراقبون أن الأشخاص الذين يعملون بتجارة المخدرات يروجون لها في جميع المناطق وليس في منطقة محددة، لكن النسبة الأكبر وحوالي 70% منها هي الأحياء الفقيرة والمناطق التي تكثر فيها البطالة وغيرها من المشكلات الاجتماعية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

283 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments