زوجة مهندس أسترالي معتقل في العراق: البنك المركزي أوقعه في فخ

أخبار العراق: قالت زوجة المهندس الاسترالي المعتقل في العراق روبرت بيثر، أن زوجها فقد الأمل في الإفراج عنه قريبا، بعد مرور 77 يوما على اعتقال، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

و بدلا من أن يجتمع بيثر مع مسؤولين عراقيين، بعدما سافر من دبي، لمحاولة فض نزاع بين شركته، التي كانت تشرف على بناء مقر جديد للبنك المركزي العراقي، والسلطات في بغداد، تم إلقاء القبض عليه فور وصوله.

وتلقى بيثر دعوة إلى العراق لحضور “اجتماع” من قبل البنك البنك المركزي العراقي، وتوجه إلى بغداد بعد ظنه أن النزاع قد انتهى وأنه يمكنه استئناف العمل.

واتهمت زوجته ديسري بيثر، البنك بأنه صنع لزوجها “فخا”.

وتقول ديسري “يبدو أن بيثر فقد الأمل، لم يعد يتحدث عن احتمال الإفراج عنه، بل يرفض الانخراط في ذلك الموضوع”.

وتضيف أن زوجها “محتجز الآن في زنزانة طولها 14 قدما مع 22 نزيلا آخر، إنه لا يفهم بتاتا ما هي التهم التي يواجهها اليه”.

واشارت إلى أنه تم تحويل القضية إلى محكمة أخرى، “حيث يمكن الحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات”.

ووصف أحد أبنائه، وضعه النفسي، قائلا إن التوتر الناجم عن هذه المحنة أجبره على التغيب عن أحد امتحاناته النهائية، كما قام بتأجيل خطط الالتحاق بالجامعة ودراسة الهندسة.

ويتم الآن تقديم المشورة لعائلة بيثر من قبل فريق قانوني دولي جديد، بحسب ديسري التي تشير إلى أن “الفريق يعتقد أنه تم انتهاك العديد من القوانين الدولية”.

وتقول الصحيفة إن “شركة “سي أم إي كونسلتينغ” حصلت على صفقة في عام 2015 للمساعدة في بناء المقر الرئيسي الجديد للبنك، وهو مشروع رفيع المستوى يعتمد على تصميمات المهندسة المعمارية العراقية الراحلة، زها حديد”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

244 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments