تحليلات: القمة الثلاثية تستعيد ثقة العراقيّ ببلاده وتعزز موقعها في المحيط الإقليمي

أخبار العراق: تنطلق في العاصمة العراقية بغداد، الاحد27 حزيران 2021، القمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن، تأكيداً لرغبة متبادلة لتدشين مرحلة جديدة من العلاقات وأطر التعاون المشترك.

وتأتي القمة المرتقبة تطبيقا لما تم الاتفاق عليه في قمة أغسطس الماضي بالعاصمة الأردنية عمان، التي شارك فيها قادة الدول الثلاثة.

وبحسب سياسيين فقد يتصدر مشروع “الشرق الجديد” المشترك بين الدول الثلاث أعمال القمة بما يشمله من تعاون في مجالاتٍ اقتصادية واستثمارية.

وكان الكاظمي أطلق المشروع لأول مرة خلال زيارته للولايات المتحدة أغسطس الماضي، وقال حينها لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركي إنه يعتزم الدخول في مشروع استراتيجي يحمل هذا الاسم .

ويسعى العراق من خلال المشروع إلى إحداث تغييرات كبيرة لم تشهدها المنطقة على مختلف الصعد الاقتصادية والاستثمارية وتنسيق المواقف حول قضايا المنطقة في المحافل الدولية والإقليمية.

والقمة ستكون إضافة نوعية تسهم بالمضي بخطة التكامل الاقتصادي بين الدول الثلاث، ومنها مشاريع في الطاقة الكهربائية وتوريدها للعراق وتصدير النفط العراقي عبر ميناء العقبة الأردني والتفاهم على تشغيل العمالة البينية.

ويقول الصحفي والمحلل السياسي الأردني، عبد الله الحديدي، إن فكرة المشروع تأسست على هامش عدة مشروعات اقتصادية ضخمة، في مقدمتها تنشيط خط نفط من البصرة الذي يصل إلى سيناء المصرية، عبر الأراضي الأردنية.

ويضيف الحديدي: هناك ترابط سياسي بين دول المحور الجديد في ظل التحديات التي تواجه الدول الثلاث معا، وفي مقدمتها مجابهة الإرهاب، فالدول الثلاث لها باع طويل في محاربة التطرف الفكري، والعنف المسلح.

الكاظمي يعيد الثقة في العراق

ويسعى إلى استعادة الثقة التي كانت مفقودة بين العراق والمحيط الاقليمي .

ويرى الكاظمي أن هناك بوادر إيجابية تلوح في المنطقة، وفي مقابل هذه البوادر هناك مساعٍ تبذل لتخفيف أزماتها وصولاً إلى تصفيرها.

ويقول أستاذ العلاقات الدولية العراقي علي المهدي، أن بغداد تحاول بكل قوة التواجد على الصعيد السياسي الدولي من جديد.
ويتابع المهدي أن مثل هذه القمم تعيد العراق للساحة الدولية مجدداً، وتضفي الثقة لدى المواطن العراقي تجاه مؤسسات بلاده، وتشعر أبناء العراق بضرورة وأهمية الحفاظ على مؤسسات الدولة.

ويقول مستشار رئيس الوزراء، الدكتور حسين علاوي، إن القمة الثلاثية تمثل تطوراً نوعياً في إدارة السياسة الخارجية العراقية .

ترحيب عربي

وأكدت جامعة الدول العربية أن القمة الثلاثية في بغداد تعبر عن إرادة خالصة للدول الثلاث العراق ومصر والأردن.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي، ان القمة الثلاثية، ستعلي من مصلحة الشعوب العربية وكيفية تحقيق القدر الأكبر من الانسجام والتوافق والتنسيق في المصالح الاقتصادية والسياسية العربية.

وأكدت المملكة الهاشمية الأردنية أن قمة بغداد الثلاثية تشكل خطوة هامة نحو توحيد جهود الدول الثلاث في العديد من المجالات خاصة في الشأنين الاقتصادي والسياسي.

من جهتها، وصفت صحيفة الاهرام المصرية، ‏زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الى بغداد، بأنها تاريخية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

262 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments