العراق ينفي وجود عراقيل في تصدير النفط الى لبنان

أخبار العراق: نفى المتحدث باسم الحكومة العراقية ووزير الثقافة حسن ناظم، الاثنين 28 حزيران 2021، وجود عراقيل في تصدير النفط الى لبنان.

وقال ناظم في تصريحات لوسائل إعلامية تابعته اخبار العراق، إنه لا عراقيل في ملف تصدير النفط إلى لبنان وتم فتح حساب مصرفي في لبنان كما تبقت ترتيبات وتدابير فنية من الجانب اللبناني، مضيفا ان المسألة منتهية من جهتنا وفتح الاعتمادات المصرفية أسهل وطريقة الدفع ستكون ميسرة وهناك تدابير ستتخذ في حينها بخصوص نوع العملات.

ويوافق العراق على تصدير النفط إلى لبنان مقابل الخدمات الطبية والفندقية والحكومة العراقية لن تتأخر عن مساعدة لبنان وشعبه. وفقا لـ ناظم.

ويعيش لبنان أزمة سياسية واقتصادية سببت صعوبات في التزود بالطاقة.

وكان لبنان والعراق، قد وقعا في وقت سابق اتفاقا إطاريا ينصّ على توفير بغداد نفطا مقابل تقديم لبنان خدمات طبية واستشفائية.

ورفض عراقيون الاتفاق العراقي اللبناني (النفط مقابل الدواء)، لاسيما بعد زيادة حصة النفط الى الضعف، كونه يعتبر صورة واضحة للهدر بثروات العراق.

وفي وقت سابق، أُعلن توصل حكومتي لبنان والعراق إلى اتفاق تبادل يقضي بتقديم العراق 500 ألف طن من النفط مقابل تقديم لبنان خدمات طبية واستشفائية، لتكشف بغداد مؤخرا عن عزمها زيادة النفط إلى لبنان إلى الضعف، أي إلى مليون طن.

ويشمل الاتفاق أيضا التعاون في مجال إدارة المستشفيات، يشارك فيه خبراء لبنانيون وفرق طبية مختصة ستساهم في إدارة مؤسسات جديدة ومدن طبيّة في العراق.

وتقول مصادر لـ اخبار العراق ان “هناك طرف الثالث في الاتفاق هو الذي سيأخذ النفط العراقي ويعطي لبنان بالمقابل حاجته”.

وتساءلت الخبيرة اللبنانية في مجال النفط والغاز ومديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية، لوري هايتايان: كيف للبنان أن تؤمن الخدمات الطبية للعراق فيما لا يتوفر الدواء أو سرير في المستشفى لمريض؟

وقالت هايتايان الاتفاق في أساسه ليس مناسباً، لا للبنان ولا للعراق والغموض يلفه، مضيفة “هناك لغط حول ما سيصلنا من العراق، هل هو نفط خام أم انه وقود؟ وفي حال وصل النفط الخام كيف سيكرر؟”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

245 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments