هل نفذ الولائي وعيده بالانتقام من امريكا عبر قصف مطار أربيل؟

أخبار العراق: بعد توعد الأمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو آلاء الولائي، بالرد على الضربة الأميركية التي استهدفت الحشد الشعبي أواخر حزيران الماضي، تعرض مطار أربيل الدولي لهجوم بطائرة مسيرة، أسفر عن اندلاع حرائق بعيدا عن منشآته، ولم يخلف أي إصابات.

وتربط تحليلات بين وعيد الولائي وبين قصف مطار اربيل، مما قد يسبب في تفاقم التوترات بين الفصائل العراقية والولايات المتحدة.

ويرى مراقبون أن هذا الاستهداف يعد الهجوم الأخطر الذي تقوم به الفصائل، بعد الضربات الأميركية الأخيرة، وأن الهجوم الكبير الذي تعرضت له القوات الامريكية في المطار، هو خير دليل على مشاركة الفصائل المسلحة في هجوم اربيل، بعد تأكيد الولائي بان الانتقام سيكون بعملية نوعية.

وتثير هذه الهجمات المتكررة احتمالية كبيرة الى لجوء الولايات المتحدة الامريكية لاغتيال قادة كبار في الفصائل العراقية على غرار عملية اغتيال سليماني والمهندس، بحسب المراقبين.

وكان أمين العام لكتائب سيد الشهداء، أبو آلاء الولائي، قد توعد، الثلاثاء الماضي، بالرد على الضربة الأميركية التي استهدفت الحشد الشعبي أواخر حزيران الماضي، مشيراً إلى أن الانتقام سيكون من خلال عملية نوعية، ليس في العراق أو إقليم كوردستان فقط بل في أي مكان.

وقال الولائي في مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس: نريد أن ننفذ عملية يقول الجميع عنها إننا انتقمنا من الأميركيين، تكون عملية نوعية، يمكن أن تأتي من الجو والبر والبحر، وعلى الحدود العراقية، في الإقليم، أو في أي مكان.

وأعلن جهاز مكافحة الارهاب في اقليم كوردستان، الاربعاء، عن تعرض مطار أربيل الدولي لهجوم بطائرة مسيرة متفجرة.

بدورها قالت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إن التقارير الأولية تشير إلى عدم حدوث أضرار بمطار أربيل أو إصابات أو خسائر في الأرواح.

وكانت قيادات عسكرية أميركية قد وصفت مؤخرا الخطر الذي تمثله الطائرات المسيرة ضد الجنود الأميركيين في العراق، بأنه أكبر مصدر قلق للمهمة العسكرية هناك.

وجاء الهجوم بعد يوم من هجمات بصواريخ وطائرة مسيرة على قاعدة عين الأسد الجوية، التي تستضيف قوات أميركية،في محافظة الانبار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

331 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments