داعشيات الهول يتناقشن على تليغرام بلغة روسية واسماء وهمية

أخبار العراق: كشف تقرير لمجلة “فورين بوليسي” عن تفاصيل جديدة عن العالم الرقمي لنساء داعش في مخيمات الهول، وأهم الموضوعات التي يناقشنها خلال محادثاتهن على الإنترنت لا سيما عبر تطبيق تلغرام، رغم أن الهواتف المحمولة محظورة عليهن.

وأنشأت سيدات الدواعش غرفة محادثة تضم 400 عضوة على تلغرام، تشارك منهن 200 يوميا على الأقل، وتكون أغلب المحادثات باللغة الروسية، ولا يتم قبول طلبات الانضمام إلا بعد توصية من عضوة حالية.

كما يستخدمن أسماء وهمية لا تعبر عن أسمائهن الحقيقية، مثل “أم يوسف، سمية أوزبكي، سجينة في الدنيا”، أما الصور الشخصية لحساباتهن فهي عبارة عن صور للطبيعة أو اللبؤات.

وكشفت المجلة الأميركية أن ما تناقشه النساء في أحاديثهن، مجرّد أمور عادية مثل بيع الطعام والخيام والملابس والمجوهرات والأدوية وحتى الحيوانات، مؤكداً أن العديد منهن يربين حيوانات أليفة كالأرانب والقطط.

وتشمل النقاشات أيضاً أحاديث حول الفساد، حيث يساعد قيادات وأنصار في الخارج، النساء عن طريق إرسال الأموال من خلال عدد قليل من النساء في المخيم، إلا أن النساء المسؤولات عن توزيع الأموال غالباً ما يتهمن بسرقتها.

أما الخلافات الحادة بينهن فتنشب عند النقاش عن الملابس المقبولة للنساء في المخيم، وكيفية التعامل مع العمال الذكور في المعسكر، والآراء حول إمكانية الإعادة إلى الوطن.

وأشار التقرير إلى أن الوقت جعل اهتمام تلك النسوة بالتطرف أقل أهمية أمام القضايا اليومية، خصوصاً بعدما تم إعادة النساء الأكثر تطرفاً إلى أوطانهن أو تمكن من الهرب.

ويذكر أن مخيم الهول أو كما يعرف بـ”القنبلة الموقوتة”، يعتبر قضية تشغل الأوساط الدولية بأسرها، خصوصاً بعد تقارير أفادت بأنه تحوّل من مهمته الأساسية إلى “خلافة صغيرة لداعش”، حيث ترعى القيادات النسائية أيديولوجية التنظيم العنيفة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

245 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments