الجيوش الالكترونية تغزو الانتخابات العراقية بعد انطلاق الحملة الدعائية

أخبار العراق: مع انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات العراقية، حذر مراقبون واعلاميون، من تأثير الجيوش الإلكترونية على الرأي العام، لاسيما بعد رصد عشرات الصفحات الممولة على فيسبوك تسعى للترويج لحزب او سياسي معين او مهاجمة احزاب وخصوم سياسيين آخرين.

ويقول مراقبون، أن ظاهرة رعاية الجيوش الإلكترونية من قبل الأحزاب السياسية جاءت نتيجة سيطرة هذه الأحزاب على المال العام ومقدرات الدولة العراقية، وأن الإسراف في تمويل الحملات الانتخابية هو دليل على فساد تلك الأحزاب وسيطرتها على المال العام.

وانطلقت أمس الجمعة، حملة مرشحي الانتخابات، ومن المقرر أن تستمر 3 أشهر، حتى موعد الانتخابات المبكرة المقررة في 10 تشرين الأول المقبل.

وعقب ذلك، بدأ المرشحون، بالترويج لبرامجهم السياسية، وأنشطتهم الاجتماعية، عبر صفحاتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن نشر نشاطاتهم، في المواقع الخبرية، التابعة لهم.

ويرى الصحفي العراقي أنس محمد، أن انطلاق تلك الجيوش ينذر بحرب إعلامية طاحنة، سيشهدها العراق خلال الفترة المقبلة، وموجات من التسقيط والقطيعة، وهو ما يحتم على اللجنة الأمنية العليا المشكلة لتأمين الانتخابات، الاستنفار، لردع أي ذباب الكتروني، أو حملات تسقيط قد تنطلق.

وتغيب الرقابة بشكل تام في العراق، على مواقع التواصل الاجتماعي، كما لا يوجد قانون في العراق يحاسب الأحزاب والسياسيين عن مصادر تمويلهم للحملات الانتخابية.

من جهته، أشار مركز الاعلام الامني في تقرير تابعه “اخبار العراق” الى ظهور عشرات الصفحات على منصة فيسبوك وهي تزعم وتقدم نفسها على انها وكالات اخبارية متخصصة في نشر اخبار تتعلق بـ الاحداث العراقية.

وتعتمد الكثير من الأحزاب السياسية، على تلك الجيوش في مواجهة خصومها، بطريقة الفضائح أو الإسقاط السياسي، فضلاً عن ترويج أخبار زائفة في أوقات محددة، ولأهداف تغذي الكراهية في المجتمع العراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

479 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments