ما هو الدور الخفي للبارزاني بـ احداث الانقلاب الابيض في السليمانية

أخبار العراق: كشفت مصادر سياسية مطلعة، عن الدور الخفي للحزب الديمقراطي الكردستاني في ما سمي بـ الانقلاب الأبيض الذي شهدته محافظة السليمانية، بين الرئيسين المشتركين للاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني ولاهور شيخ جنكي.

وقالت المصادر، لـ اخبار العراق، ان بافل طالباني، تربطه علاقة خفية بزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، ويحظى بدعمه سرا، فضلا عن دعم رئيس اقليم كردستان نجيرفان بارزاني.

ويتزامن ذلك مع نقمة عارمة، على الأوضاع في السليمانية، بسبب تسلط اقلية من عائلة طالباني على الثروة والمناصب.
والسبت الماضي، كشفت مصادر، عن محاولة قتل بافال طالباني بـ السم، من قبل محمد تحسين طالباني، مسؤول جهاز المخابرات في السليمانية، ونائب رئيس جهاز مخابرات كردستان، واخ النائبة آلاء طالباني.

وأفادت المصادر الكردية الخاصة، ان بافال اكتشف ذلك، فطرد محمد طالباني من منصبه الذي يحسب على لاهور شيخ جنكي الذي يراس الاتحاد الوطني الكردستاني بالشراكة مع بافال.

ويتزامن ذلك مع نقمة عارمة، على الأوضاع في الاقليم، بسبب تسلط اقلية من عائلة طالباني وبارزاني على الثروة والمناصب في كردستان العراق.

ونشر موقع اخباري مقرب من شيخ جنكي، خبراً باللغة الكردية، وفيه أن بداية ما شهدته المحافظة، كان بسبب اجراء تغيير المناصب دون الرجوع الى قيادة المكتب السياسي للاتحاد الوطني، واتهم الموقع كل من بافل طالباني وقوباد طالباني بالوقوف خلف هذا القرار.

ونقل الموقع عن مقربين من لاهور شيخ جنكي، قولهم، إن هذا الحادث خطة اعدت لاستهدافه بدعم خارجي واقليمي، وأن تحريك القوات بهذا الشكل تطور غير مرغوب فيه، ولم يحدث في تاريخ هذا الحزب.

وبحسب المعلومات التي اطلعت عليها “اخبار العراق”، فان إدارة مطار السليمانية ستشهد تغييرات في عدة مناصب رغم اعتراض جناح لاهور شيخ جنكي.

وكان المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني، قد انتخب في وقت سابق، لاهور شيخ جنكي وبافل طالباني، رئيسين مشتركين للاتحاد الوطني الكردستاني.

ووفقا للعقود الضمنية المبرمة بين رئيسي الاتحاد الوطني، فإن بافل طالباني معني بالتوجيه السياسي للحزب، فيما يُعنى لاهور شيخ جنكي، بإدارة الشؤون الأمنية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

292 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments