وزير الداخلية التركي يريد دخول العراق وسوريا مشياً على الأقدام ويثير ضجة

أخبار العراق: أثارت تصريحات وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، بشأن دخول العراق وسوريا مشياً على الأقدام، غضباً سياسياً واسعاً، في الأوساط العراقية، فيما وصف نواب تلك التصريحات بالتدخل السافر الوقح في الشأن العراقي الداخلي.

وقال صويلو في تصريحات، خلال مهرجان في مدينة شرناخ: إن الأيام التي نذهب فيها إلى العراق وسوريا سيراً على الأقدام من هنا ليست بعيدة، فهي قريبة بإذن الله، بحسب تعبيره.

وردت أوساط سياسية عراقية، على تلك التصريحات، وطالبت الحكومة برد فعل واضح وصريح، واستخدام أرواق الضغط الممكنة، تجاه استفزازات أنقرة، دون الاكتفاء بالإدانة والاستنكار.

من جانبه، وعد عضو لجنة العلاقات الخارجية، ورئيس لجنة الصداقة العراقية – التركية، ظافر العاني، الخميس الماضي، تصريحات وزير الداخلية بأنها تعدي على سيادة العراق.

وقال العاني في بيان، إن تصريحات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، تنطوي على سياسة توسعية لا تخدم السلم في المنطقة وهي تعدي على سيادة العراق.

الى ذلك، قال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي كريم عليوي، إن تصريحات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مرفوضة وهي تعد تدخلا سافرا ووقحا في الشأن العراقي، وهي تأتي دليلا على المشاريع التركية الاستعمارية للمدن العراقية في شمال البلاد“.

لكن ردود فعل الطبقة السياسية لا تتعدى غير مطالبة الحكومة بالرد، أو توجيه كلمات تهديد ووعيد لتركيا، أو التأكيد على مراعاة حسن الجوار، واحترام السيادة العراقية، من دون نتائج على الأرض ولا حتى اللجوء إلى رد فعل سياسي أو اقتصادي يرد على التهديدات والاستفزازات المستمرة من جانب أنقرة.

من جهته، قال عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الحمامي: إن الاستفزازات التركية لم تكن الأولى، التي يصرح بها المسؤولون الأتراك .

واشار إلى أن الرئيس التركي والحكومة التركية يتصورون أن العراق ودول الجوار خاضعة للدولة العثمانية السابقة، ويتخيلون ذلك.

وسبق لأنقرة أن هددت باجتياح الأراضي العراقية والدخول بقواتها العسكرية إلى داخل العراق.

و أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطلع العام الحالي 2021، أن بلاده قد تتدخل بنفسها في قضاء سنجار بمحافظة نينوى، مضيفًا: لدي عبارة أقولها دائما: قد نأتي على حين غرة ذات ليلة.. هذه هي خلاصة الأمر.

وتوغل الجيش التركي خلال الأشهر الماضية، بعمق يصل لنحو 9 كيلومترات باتجاه مناطق كيسته وديشيش ضمن قضاء العمادية بمحافظة دهوك، ومن ثم عمدت القوات التركية إلى نشر جنودها عبر مرابطات ونقاط أمنية قرب تلك القرى.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

319 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments