مالكو المصانع يغلقون أبوابها .. مصنع النسيج في النجف مثال شاخص على اليأس.. فيديو

أخبار العراق: تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمالك معمل في النجف وهو يشكو توقفه، وهجرة العمال له، مرجعا أسباب ذلك الى عدم رعاية الحكومة لقطاع الصناعة المحلية، فضلا عن منافسة المستورد.

واصبحت الصناعات المحلية العراقية غير قادرة على منافسة المنتجات المستوردة، الامر الذي اوقف المعامل المحلية.

ويتفق مراقبون على ان الصناعة العراقية هي أبرز ضحايا التخريب المتعمد للاقتصاد العراقي منذ عام مواصلة الاستيراد من الخارج الذي يعتبر من اهم منافذ الفساد ونهب المال العام للأحزاب المتنفذة.

واخر نموذج لفشل الصناعة في العراق هو معمل النسيج الوطني لانتاج السجاد في محافظة النجف، اذ اعلن، السبت 24 تموز 2021، عن توقف المعمل وتسريح العاملين فيه لعدم قدرته على منافسة البضائع المستوردة بعد تخفيض قيمة الكمرك.

ويشغل المعمل نحو 30-40 عاملا وموظفا .

وعلق عراقيون: دعم الصناعة الوطنية واجب وطني على الجميع حكومة وشعبا وساسة… ومحاربة الصناعة الوطنية لا تقل خطورة عن الارهاب.

وقالت عضو مجلس النواب عن لجنة الاقتصاد ندى شاكر جودت، في وقت سابق، أن الحكومات المتعاقبة منذ 2003 تعمل لصالح المنتج المستورد، مشيرةً إلى أن هذه الشخصيات الفاسدة حولت الشعب العراقي من أكثر الشعوب استهلاكا.

وكشف مراقبون عن أن بعض الشخصيات السياسية تمتلك شركات ومصانع خارج العراق وتتعامل مع العراق كسوق لتسويق منتجاتها الفاسدة.

وحذر خبراء في الاقتصاد العراقي من خطورة اعتماد السوق العراقية على استيراد احتياجاته بنسبة عالية من الدول الأجنبية، مؤكدين أن العراق خسر في السنوات الماضية 180 مليار دولار بسبب الاستيرادات الخارجية.

وينمو القطاع الخاص العراقي ببطء، لعدم إدراك أهميته من جانب، ولسياسة بعض المستثمرين المتنفذين الذين يعمدون الى سياسة الإغراق من جانب اخر.

ومن أبرز التحديات التي تواجه المنتوج المحلي هي طبقة المستوردين الذين لديهم رؤوس أموال كبيرة، والذين يعمدون الى اغراق السوق بالمواد المستوردة بأسعار رخيصة كون الإنتاج مدعوم من دول الجوار، او لكون المنتج منتهي الصلاحية او قريب الانتهاء.

ويقول المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء، مظهر محمد صالح ان التجار العراقيين أصبحوا يستوردون البضائع الرخيصة، ولا سيما الصينية منها، وهذا التوجه لدى المستوردين والتجار العراقيين برز بعد الحصار عام 1990 واستمر لما بعد العام 2003 حتى الآن.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

273 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments