الملا يتوسط للفانشنيستا ماسة.. ومصادر تتحدث عن اتفاق سابق بين الطرفين لعمل دعاية انتخابية!

أخبار العراق: كشفت مصادر لـ اخبار العراق، الاثنين 26 تموز 2021، عن توسط النائب السابق والمرشح عن حزب تقدم حيدر الملا للفاشنيستا ميس ثائر (ماسة) التي احيلت الى مجلس تحقيقي بتهمة الغش في القاعة الامتحانية.

واجتمع حيدر الملا و البلوكر ماسة مع ياسين العيثاوي وكيل وزارة التعليم العالي للملمة الفضيحة. وفقا لـ المصادر.

وتفيد معلومات حصلت عليها اخبار العراق، بأنه ومن خلال الضغوطات التي مارسها الملا على وزير التعليم العالي ورئيس جامعة بغداد تم الغاء القرار واعادة الفاشنيستا الى تأدية الامتحانات.

وتحدث شهود عيان من داخل كلية التربية في جامعة بغداد، ان الطالبة ميس ثائر تم احالتها الى مجلس تحقيقي وترقين قيدها بسبب الغش في مادة “البايوميكانيك الرياضي” بعد كشفها ادخال سماعات الاذن اثناء حضورها لتأدية الامتحان التنافسي لدراسة الماجستير ، لكن الاخيرة سرعان ما اتصلت بالنائب السابق حيدر الملا للتدخل في حل القضية والغاء جميع العقوبات والتهم الموجهه اليها.

وقالت مصادر موثوقة لـ اخبار العراق أن “الفانشنيتا ميس ثائر اتفقت في وقت سابق مع المرشح حيدر الملا ووكيل وزارة التعليم العالي ياسين العيثاوي للترويج لهم في الانتخابات القادمة مقابل مبالغ مالية ضخمة”.

وكتب مدون (باللهجة الدارجة): من انت وكيل وزير التعليم العالي تمثل الطلاب وتجي وحدة بلوغر غاشة بامتحان الماجستير ويترقن قيدها وتروح تجيبلك حيدر الملا كواسطة الها لان تسويلة دعاية انتخابية وينسد الموضوع وكلشي يرجع لطبيعته.. وين الرصانة العلمية يا سيادة الوكيل؟ معقولة الفساد وصل حتى للدراسات العليا؟

وقررت كلية التربية الرياضية بجامعة بغداد، الاحد 25 تموز 2021، ترقين قيد وفصل البلوكر العراقية (ماسة) بعد ثبوت حالة الغش أثر قيامها بإدخال سماعة اثناء الامتحان الحضوري.

ويعاني التعليم العالي في العراق تدهورا كبيرا تمكن ملاحظته من خلال خروج معظم الجامعات العراقية من مؤشرات الرصانة العلمية العالمية للجامعات.

وانتشرت ظاهرة تزوير الشهادات في العراق، لتشمل مناحي الحياة كلها وتعددت صورها وأشكالها ووصلت إلى درجة أن تمارس الغش والتزوير كتل سياسية وأحزاب لتحقيق انتصار ما في حملة انتخابية أو إيصال مرشح ما لعضوية مجلس محلي أو برلمان.

وأظهرت إحصائية لمنظمة التعليم العالمي، نسب تزوير الشهادات في محافظات العراق خلال سنتي 2007 – 2008، إذ احتلت فيها محافظة البصرة المركز الأول بواقع تزوير نسبته 19 في المئة تلتها العاصمة بغداد بفارق نصف درجة.. وكانت أقل المحافظات نسبة محافظة المثنى بنسبة 2 في المئة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

1٬043 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments