دائرة مقاطعة الانتخابات تتوسع بانضمام منبر اياد علاوي

أخبار العراق: أعلن المنبر العراقي التابع لزعيم الجبهة الوطنية (موج)، اياد علاوي، الأربعاء 28 تموز 2021، الانسحاب من الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في شهر تشرين الأول المقبل.

وقال نائب رئيس المنبر العراقي القاضي وائل عبداللطيف في مؤتمر صحفي تابعته اخبار العراق، “نعلن نحن المنبر العراقي موقفنا الصادق والصريح بالانسحاب، ومقاطعة الانتخابات”.

وتوقع “تضاؤل وتناقص نشب المشاركة الجماهيرية فيها، ولهذا سوف تنتج العملية دورة برلمانية غير كفوءة لتحمل الأعباء العظيمة، وستنتج منها حكومة ضعيفة، ومستضعفة مقرونة بالفساد والتزوير”.

ودعا المنبر الأطراف والكتل والاحزاب السياسية كافة بما فيها الجبهة الوطنية (موج) إلى اتخاذ نفس الموقف بمقاطعة الانتخابات .

وأعلنت جبهة الحوار الوطني التي يتزعمها صالح المطلك، الأربعاء 28 تموز 2021، مقاطعة الانتخابات المقبلة المقرر إقامتها في تشرين الأول/أكتوبر القادم.

وقال بيان للجبهة تابعته اخبار العراق: القرار اتخذ بناء على القناعة الراسخة بأن انتخابات عام 2018 كانت أسوأ انتخابات، حيث شهدت أدنى نسبة مشاركة وأعلى نسبة تزوير، ولما أفرزته تلك الانتخابات من نتائج لا تمثل إرادة أبناء شعبنا مما ساهم في المزيد من التدهور السياسي والفشل في إعادة بناء مؤسسات الدول.

وأضاف أنّ هناك حقيقية بات يدركها الشعب العراقي بأن الوضع السيئ الذي وصل اليه البلد وعدم توفير بيئة آمنة لإجراء الانتخابات المبكرة وانتشار السلاح المنفلت، كلها عوامل تؤكد أنّ لا تغيير واضح سيحصل، وعليه ولوجود هذه القناعة قررت الجبهة عدم الاشتراك في هذه الانتخابات ولم نقدم أي مرشح في أية دائرة انتخابية.

وأكّد البيان  على ان “موقف الجبهة السابق من عدم إمكانية إجراء انتخابات نزيهة بدون إنهاء عوامل التزوير المتمثلة بالسلاح المنفلت والمال السياسي، داعياً الأحزاب التي مازالت تتمسك بالنهج الوطني أن تتصدى للعمل في جانب المعارضة لتحاول تصحيح المسار، ولكي لا تكون جزءاً من مشهد يساهم في المزيد من التردي على كافة المستويات”.

وأعلن الحزب الشيوعي العراقي، السبت الماضي، مقاطعة الانتخابات البرلمانية. وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، رضا الظاهر، أن “استحواذ قوى على المشهد السياسي، واستشراء الفساد، وعمليات الاغتيال والاختطاف والترويع، وتردي الأوضاع المعيشية، عوامل لا توفر أجواء مناسبة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة”.

وكان رئيس مركز التفكير السياسي، الدكتور احسان الشمري قد قال في وقت سابق ان انسحاب التيار الصدري من الانتخابات المقبلة، سيكون له تداعيات كبيرة تبدأ بأزمة سياسية في ظل الثقل الكبير للتيار، فيما قال الخبير القانوني علي التميمي، الخميس 15 تموز 2021، ان  الانسحاب من الانتخابات بعد المصادقة على الأسماء، سيكون من الناحية السياسية وليس القانونية.

وقال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق أنه “لن يشارك في الانتخابات العراقية المقبلة ولن يدعم أي حزب، حفاظا على ما تبقى من البلاد”.

وعلقت مفوضية الانتخابات، على إعلان الصدر مقاطعة الانتخابات المقبلة، مؤكدة على انها أغلقت باب الانسحابات بعد مصادقتها على القوائم الانتخابية واسماء المرشحين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

299 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments