الحملات الانتخابية تغيب دور البرلمان.. قوانين معطلة وامتيازات مالية

أخبار العراق: يواجه البرلمان العراقي انتقادات كبيرة بسبب كثرة العطل التي يمنحها لنفسه بين فترة وأخرى، والتي أصبحت تؤثر على عمله، فيمار يرى مراقبون، انشغال النواب بالحملات الانتخابية والدعاية المبكرة، السبب وراء تعطيل جلسات مجلس النواب.

وعلى الرغم من الاجتماعات الرسمية وغير الرسمية لأعضاء مجلس النواب والكتل السياسية على مدى الشهرين الماضيين، إلا أن البرلمان لم يستطع حل ازمة واحدة من الازمات التي يشهدها العراق.

وليس الاختلاف على اعلان العطلة او عدم اعلانها السبب في عدم انعقاد جلسات البرلمان، إذ ان اعلان مفوضية الانتخابات لأسماء المرشحين قبيل موعد الانتخابات بثلاثة أشهر أدى الى شلل نيابي أصاب أداء البرلمان.

ويقول مراقبون، ان الحملات الانتخابية والدعاية المبكرة لبعض النواب والكتل السياسية والأحزاب، هي وراء تعطيل جلسات مجلس النواب، فهؤلاء منشغلين بهذه الحملات في مناطقهم وتاركين العمل التشريعي، وهذا أثر بشكل كبير على عقد الجلسات.

وتتضارب الآراء في عدم انعقاد جلسات مجلس النواب منذ فترة ليست بالقصيرة، ويرى نواب في البرلمان انه من المفترض ان يبدأ المجلس عطلته التشريعية التي هي من حقه الدستوري.

فيما يرى مختصون بالشأن القانوني ان البرلمان بدأ عطلته التشريعية ولم يتم تحديد مدتها، إذ ان العطلة التشريعية المقرة بحسب الدستور هي شهران فيما عطلت البرلمانات السابقة شهرا واحد قبيل حلها.

ويقول عضو مجلس النواب جمال فاخر، إنه لا توجد حتى الان عطلة تشريعية في مجلس النواب، مبينا أن السلطة التشريعية ميتة سريريا لعدم عقدها العديد من الجلسات وتجاهل القوانين الجاهزة للتصويت.

ويضيف فاخر، ان الدعايات والبرامج الانتخابية اخذت وقتا كثيرا من أعضاء مجلس النواب المرشحين للانتخابات، متناسين دورهم الرقابي والتشريعي.

ويرفض العراقيون الرواتب الكبيرة التي يتمتع بها اعضاء البرلمان العراقي، ، في الوقت الذي يعاني فيه اكثر العراقيين من ظروف معيشية صعبة، ولا تتمكن نسبة كبيرة من الشباب من الحصول على فرصة عمل.

و يحصل كل عضو في البرلمان العراقي على مبلغ يصل الى 20 ألف دولار شهريا لمصروفات الأمن، ويحق لكل نائب الاحتفاظ بنحو 80% من راتبه، علاوة على مخصصات الأمن، بعد دورة واحدة من عضوية البرلمان، بالاضافة الى احتفاظه بجواز سفر دبلوماسي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

188 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments