مرشحو انتخابات العراق يستبدلون الدعاية الانتخابية بانفاق الاموال على شيوخ العشائر والعطايا والاغراءات

أخبار العراق: ماتزال الشوارع العراقية تفتقر الى الدعايات الانتخابية على الرغم من تحديد المفوضية لموعد انطلاق الدعايات قبل نحو 40 يوماً.

ويقول مراقبون للشأن السياسي ان مرشحي الانتخابات يستبدلون الدعاية الانتخابية بانفاق الاموال على شيوخ العشائر والعطايا والاغراءات.

ويعزو محللون سبب اخر لتأخير الدعايات الانتخابية وهو تخوف الكتل السياسية والمرشحين من تأجيل الانتخابات.

وتقول مساعدة المتحدث باسم مفوضية الانتخابات نبراس ابو سودة في حديث، إن البدء بالدعايات وتأخيرها يعود إلى المرشح، فيما ترى أبو سودة، أن “تحديد موعد انطلاق الدعاية الانتخابية قبيل 3 أشهر من موعد الانتخابات ربما يكون سببا رئيسا في التأني والتريث بانطلاقها من قبل المرشحين”.

وقرر مجلس المفوضين السماح للمرشحين بالمصادقة على أسمائهم المباشرة بالدعاية الانتخابية من تاريخ صدور قرار المصادقة، (7 تموز 2021)، ولغاية الساعة السادسة صباحا من يوم الخميس 7 تشرين الأول المقبل.

ويقول المحلل السياسي مناف الموسوي في حديث، إن “مرشحي الكتل السياسية والأحزاب تراقب المشهد السياسي عن بعد خوفا من تأجيل الانتخابات”.

ويتعمد اغلب مرشحي الانتخابات تأخير دعاياتهم إلى العشرة أيام الأخيرة قبل إجراء الانتخابات لاعتقادهم أن الحملة الإعلامية تكون أقوى في تلك الفترة. وفقا لـ الموسوي.

ويرى مراقبون، أن السبب الآخر في انعدام الدعايات الانتخابية بشوارع المحافظات هو لجوء الكثير من المرشحين إلى الدعايات الانتخابية الالكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليبدأ حملته بالبوسترات قبل الانتخابات بأيام معدودة.

ويشير محللون الى انه “في حال أجريت الانتخابات في موعدها المحدد اذا ما استطاعت الكتل السياسية من اقناع الكتل المعارضة فإن الانتخابات المقبلة ستكون الأفضل من الانتخابات السابقة”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

320 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments