الحكومة تثبت سعر الصرف لـ 5 سنوات لسد عجز الموازنة

أخبار العراق: اوضحت اللجنة المالية النيابية، الأحد 15 اب 2021، ان سعر الصرف سيبقى على وضعه الحالي لمدة 5 سنوات، فيما أشارت الى أن رفع سعر الصرف يهدف الى تحقيق ثلاثة عوامل رئيسة.

وقال عضو اللجنة ناجي السعيدي في تصريح تابعته اخبار العراق، إن سعر الصرف سيبقى على وضعه للسنوات الخمس المقبلة على وصف أن قيمة الدينار العراقي الحقيقية تحدد من خلال صرف الدولار تجاه الدينار اضافة الى القوة الشرائية للدينار العراقي وما ينتج من سلع وخدمات صافية خلال فترة معينة.

وتابع أن الحكومة جازمة في تحقيق هدفها من خلال تحديد ثلاثة اهداف رئيسة: الأول مالي وهو تقليل العجز في الموازنة العامة، والهدف الثاني هو هدف نقدي من خلال زيادة الاحتياطات والهدف الثالث، زيادة التنافسية المنتجة حالياً داخل البلد اتجاه السلع الأخرى المصدرة من دول الجوار وهذا الهدف الرئيس الذى تسعى إليه الحكومة من خلال سد العجز في الموازنة.

ووفقا لوزارة التخطيط فأن مؤشرات الفقر في البلاد  ارتفعت إلى 27% بسبب الزيادة في ارتفاع الأسعار.

ويعزو مختصون ارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار العراقي في الاسواق، الى عدم وجود رقابة حكومية صارمة وشديدة، تجاه من يتلاعب بأسعار الصرف من المتنفذين من أصحاب المصارف الصيرفات، خصوصاً ان غالبيتها تابعة لجهات وشخصيات متنفذة.

وسبب ارتفاع سعر صرف الدولار خلال الفترة الماضية ارتفاعا في أسعار البضائع، وخصوصا المواد الغذائية، وتكاد الأسواق والمراكز التجارية في العراق تخلو من المتبضعين، منذ عدة أيام، بسبب الإرباك الاقتصادي من ارتفاع سعر صرف الدولار والارتفاع الجديد في أسعار المواد الغذائية وغيرها.

ويقول عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار سالم الطفيلي، أن “ارتفاع سعر صرف الدولار وكذلك المواد الغذائية وغيرها من المواد يقف خلفه بعض التجار الجشعين وأصحاب المصارف وشركات التحويل المالي، من الشخصيات المتنفذة، ذات العلاقات مع بعض الأطراف والشخصيات السياسية، التي تتحكم بالسوق كما تشاء وفق صمت حكومي”.

وقرر البنك المركزي العراقي، في 19 كانون الثاني الماضي إجراء تغيير كبير في سعر صرف الدولار، وكما يلي:

1450 دينار لكل دولار سعر شراء العملة الأجنبية من وزارة المالية.

1460 دينار لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للمصارف.

1470 دينار لكل دولار سعر بيع العملة الأجنبية للجمهور.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

264 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments