خبير قانوني يحذر من عدم اعتراف مجلس الامن بنزاهة الانتخابات العراقية: ستفقد الشرعية

أخبار العراق: اعتبر الخبير القانوني طارق حرب، الاثنين 16 اب 2021، أن مجلس الامن الدولي هو الذي يقرر عدالة ونزاهة الانتخابات العراقية في العاشر من تشرين أول/أكتوبر المقبل، مشيرا الى ان دور مراقبي الانتخابات سيكون منح الموافقة والشرعية الدولية للنتائج الانتخابية او عدم منحها، معتبرا أن عدم منح مجلس الامن الشرعية للانتخابات ونتائجها له آثار خطيرة على الصعيد الدولي والمحلي.

وقال حرب في تصريح تابعته اخبار العراق، ان شرعية الانتخابات تحتاج الى قرار من مجلس الامن الدولي كنتيجة لقراره السابق الذي قرر الرقابة عليها وحدد العدالة والنزاهة الانتخابية خلافاً للانتخابات السابقة التي لم يصدر بها قرار من هذا المجلس.

وأضاف ان “دور مجلس الامن الدولي في الانتخابات يختلف عن دور يونامي الامم المتحدة في الانتخابات العديدة الماضية وحتى انتخابات ٢٠١٨ اذ ان دور مراقبي الانتخابات سيكون منح الموافقة والشرعية الدولية للنتائج.

وتابع: اما دور مجلس الامن الدولي في الانتخابات القادمة طبقاً لأحكام القرار الذي اصدره مجلس الامن فهو يتجاوز الرقابة على الانتخابات والاشراف عليها ويصل الى منح الموافقة والشرعية للانتخابات ولنتائجها.

وحذر حرب من التزوير والتزييف وما يحصل من استخدام المال العام او استخدام الاكراه والسلاح والمال واي طرق غير مشروعة للتأثير على عدالة الانتخابات.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في 15 اب 2021، مشاركة نحو 130 مراقبا دوليا في الانتخابات النيابية المقررة في 10 تشرين الأول القادم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

266 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments