قيادي في طالبان يشارك بمجلس عزاء حسيني بمزار شريف ويعتذر عن انزال اعلام عاشوراء

أخبار العراق: زار المسؤول الأمني لحركة طالبان في مزار شریف، المولوي عبد القادر، الاثنين 16 اب 2021، مسجد و حسينية محمد رسول الله، في المدينة التي تقطنها اغلبية شيعية، فيما شارك في مجلس العزاء المقام في المسجد.

والقى عبد القادر كلمة اعتذار في مستهل كلامه عن تصرف بعض عناصر طالبان بإنزال الإعلام العاشورائية، مؤكدا، إنه تصرف غير مسؤول.

وقال عبد القادر، نحن لا نريد الإساءة إلى اخواننا الشيعة، ونريد ان نعيش جميعا كأخوة في هذه المدينة.

و اضاف: انا صوفي حنفي و اجل و احترم الإمام الحسين، حفيد رسول الله و أحزن في ذكرى استشهاده.

و تابع: لا يحق لأحد ان يتدخل في إقامة الشعائر الدينية و المذهبية لأي طائفة او مذهب و ان ابوابي و أبواب جميع المسؤولين في المدينة مفتوحة أمامكم و انا اطمئن الجميع بان لا يتعرض احد من اخواننا الشيعة لأية مضايقات.

وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، قد اعلن مساء السبت الماضي، عن سيطرة الحركة على مدينة مزار شريف عاصمة ولاية بلخ شمالي أفغانستان.

ونشرت وسائل إعلام وصفحات موالية لطالبان، لقطات فيديو لعناصر من الحركة وهم يقومون بـ انزال اعلام عاشوراء المنتشرة في شوارع مدينة مزار شريف.

وتقع مدينة مزار شريف عاصمة ولاية بلخ شمالي أفغانستان بالقرب من ثلاث دول مهمة في منطقة آسيا الوسطى، هي تركمنستان وطاجيكستان ثم أوزبكستان التي لا يفصلها عنها إلا 56 كلم فقط.

ولمدينة مزار شريف أهمية خاصة لدى الشيعة في العالم عموما وشيعة أفغانستان على وجه الخصوص الذين تبلغ نسبتهم ما بين 10-15% تقريبا من تعداد السكان (27 مليون نسمة). فبعض الشيعة يعتقدون أن جثمان الإمام علي بن أبي طالب مدفون في مزار شريف بعد أن أخفي عقب مقتله في الحرب التي دارت بينه وبين معاوية بن أبي سفيان خوفا من التمثيل به.

ويقولون إن الجثمان وضع على ناقة بيضاء من مدينة الكوفة العراقية التي شهدت مقتله وسارت به إلى أن حطت رحالها في البقعة المباركة التي أطلقوا عليها اسم مزار شريف.

وطبقا للروايات التاريخية الشيعية فإن السلطان السلجوقي “سان خار” تحقق بنفسه من وجود جثمان الإمام علي في مزار شريف فأمر ببناء ضريح كبير فوقه تكريما له.

وعلى مر العصور توسع البناء وأقيمت فوق الضريح مآذن مذهبة وقباب ذات لون فيروزي، وجدران عالية مكسوة بالخزف والفسيفساء والنقوش الجميلة، مما جعل المكان مزارا مبهجا، خاصة بعد أن تدفقت عليه النذور والهدايا من قبل الشيعة المنتشرين في جميع أنحاء العالم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

559 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments