الحكومة تعزز حماية أرتال التحالف الدولي: نصب كاميرات حرارية ودوريات

أخبار العراق: أعلن العراق أنه في صدد وضع خطط جديدة تستهدف تأمين أرتال الدعم اللوجستي للتحالف الدولي التي تسلك في الغالب الطريق الرابط بين موانئ العراق الجنوبية في البصرة إلى أماكنها شمال وشمال غرب العراق.

ويستعد الكاظمي لعقد قمة الجوار الإقليمي نهاية الشهر الحالي بمؤازرة فرنسية واضحة، وبات رئيس الوزراء يتنفس الصعداء حيال ما يجده من دعم معلن لعقد القمة من واشنطن، فيما تؤكد العديد من المؤشرات والتسريبات من داخل الأوساط السياسية أن رئيسي سوف يحضر القمة بنفسه.

وبينما يجري الإعداد للقمة سياسياً وعلى أعلى المستويات داخل أروقة الحكومة، فإن الأجهزة العسكرية والأمنية تعمل من جهتها على وضع الخطط الخاصة بتأمين القمة عبر سلسلة إجراءات داخل العاصمة بغداد وبالذات المنطقة الخضراء، حيث مكان الانعقاد، وتعمل من جانب آخر على تحصين الوضع الأمني على مستويين..

الأول هو تأمين الطرق الخارجية الخاصة بأرتال دعم التحالف الدولي التي كانت تتعرض إلى سلسلة من الهجمات بالعبوات الناسفة والقنابل الموقوتة وغيرها، والثاني مواصلة مطاردة عناصر تنظيم داعش في أخطر حاضنة لهم لا تزال عصية على التأمين الكامل وهي منطقة الطارمية شمال غرب بغداد.

وفي هذا السياق، أعلن قائد عمليات سومر، الفريق الركن سعد حربية، أن “قاطع سومر هو  المحصور بين الحدود الإدارية لمحافظتي المثنى والديوانية، إلى ما بين الحدود الفاصلة بين محافظتي ذي قار والبصرة، وهو ما يجري تأمينه لصد أي تعرضات يمكن أن تتعرض لها هذه الأرتال”.

وأوضح حربية أن “الخطة الجديدة القادمة هي نصب كاميرات حرارية، وفي الوقت نفسه، دوريات لمساعدة مديرية الطرق وشؤون السيطرات للحفاظ على الأرتال باتجاه الحدود الدولية”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

334 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments