صادق مدلول (المحافظ) يؤجر دار ضيافة لـ صادق مدلول (المواطن).. طرق مبتكرة للنهب

أخبار العراق: أظهرت وثائق، الاثنين 23 اب 2021، ان محافظ بابل السابق صادق مدلول السلطاني أجّر دار الضيافة بصفته محافظا لنفسه بصفته مواطن، في عملية فساد ونهب للمال العام عبر شرعنه الصفقة.

وبينت الوثائق التي حصلت عليها اخبار العراق، بأن السلطاني جرّف جزء من المتنزه المقابل للدار وحوله الى ساحة لوقوف السيارات.

ويقع الدار في حي بابل بمساحة 689 متر مربع وبذات الشارع الذي يضم هيئة النزاهة سابقا.

وفي وقت سابق، اتهم مواطنون المحافظ السابق صادق مدلول، بالاستيلاء على اراضي زراعية واسعة في ناحية الحمزة الغربي وفي مركز المحافظة الحلة، عبر الابتزاز، والحيل القانونية للاستحواذ على تلك الاراضي.

ورشح محافظ بابل السابق وعضو اللجنة المالية الحالي صادق مدلول في الانتخابات المقبلة المحدد اجراؤها في العاشر من تشرين الأول المقبل.

ويجدر الإشارة الى ان هيئة النزاهة أصدرت في 2015 امر اعتقال بحق صادق مدلول بتهمة استغلال الوظيفة، قبل ان يشمل بقانون العفو العام.

وفي 2019 داهمت قوة من الشرطة ونزاهة بابل منزل النائب صادق مدلول في ناحية النيل بشمال الحلة إثر صدور مذكرة القاء قبض بحقه بأكثر من ثلاث قضايا تتعلق بعمله اثناء توليه منصب محافظ لبابل.

وقال أسامة موسى وهو أستاذ جامعي من أهالي بابل: خمس سنوات ونصف وانت محافظ بابل حوّلت المدينة الى عاصمة للخراب ومستودع للنفايات وأربع سنوات انت نائب برلماني ولم تقدم سوى الخيبة والخذلان لأبناء المحافظة.

اخبار العراق تنشر احكام صدرت بحق صادق مدلول

أصدرت محكمة جنح الحلة، الأربعاء 18 كانون الاول 2019، أمراً بالقبض على محافظ بابل السابق والنائب الحالي صادق مدلول السلطاني.

وقالت مصادر إن محكمة جنح الحلة أصدرت امر القاء قبض وفق المادة 341 بحق محافظ بابل السابق صادق مدلول السلطاني.

وكانت محكمة جنح الحلة قد أصدرت حكماً بالحبس البسيط لمدة ستة أشهر مع غرامة مالية قدرها مليون دينار بحق السلطاني لإدانته بقضايا فساد.

وأصدرت هيئة النزاهة في وقت سابق أمر استقدام بحق السلطاني استناداً إلى أحكام المادَّة (340) من قانون العقوبات على خلفيَّة قضيَّة شراء مواد لبلديَّة القاسم بأسعار فيها مغالاة خلال مُدَّة تولِّيه المسؤوليَّـة بالمحافظة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

527 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments