أوراق الإصلاح تطرح لكسب الرأي العام والتأثير على الانتخابات

أخبار العراق: جرى طرح أكثر من 10 أوراق ومواثيق وإصلاحات في الـ 12 سنة الأخيرة، على غرار ورقة الإصلاح السياسي التي كانت السبب وراء عودة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى الانتخابات بعد شهر من إعلان المقاطعة.

وبحسب مراقبين ونواب فأن اغلب تلك الأوراق لم يتعد تأثيرها لحظة توقيعها، بسبب عدم التزام الموقعين بالبنود واستمرار الخلافات بينهم، فضلا عن أن معظم تلك الاتفاقيات كانت تحمل نقاطا غير واقعية، وطرحت لكسب الرأي العام.

وطرحت أوراق متعددة منذ 2008 عن طريق الزعامات السياسية، أو البرلمان، أو من طرف سياسي واحد، وكانت تعالج الجانب السياسي أو الانتخابات أو حتى الاقتصاد، وبعضها وصلت إلى مئة صفحة.

وجرى في العراق ما يشبه العرف السياسي، حيث تنطلق هذه الأوراق في العادة قبل كل انتخاب أو بعد حركات احتجاجية، حيث يتم تكرار نفس العبارات المستخدمة في المواثيق السابقة، والتي هي اغلبها قوانين وإجراءات ترحل من دورة برلمانية إلى أخرى ومن حكومة إلى ثانية.

ويقول مراقبون للشأن السياسي إن “الأوراق الإصلاحية لم تنشأ في الأساس لتعيش لوقت طويل وإنما تطرح لكسب الرأي العام والتأثير على الانتخابات، وتنتهي سريعا بعد توقيعها بوقت قصير”.

ويقول رحيم الدراجي زعيم حركة كفى التي تشارك في الانتخابات المقبلة في تصريح، إن الأوراق الاقتصادية والسياسية تشبه البرامج الانتخابية للحكومات، في أغلبها أوراق إنشائية ليس لها أي تأثير على الواقع.

واضاف: آخر تلك الأوراق التي طرحت مؤخرا تحت اسم وثيقة الإصلاح السياسي، لم يجر قبلها إعلام كبير وخرجت بشكل مفاجئ، لكنها حققت هدفا مهما وأعادت الصدر إلى السباق الانتخابي حيث كان يخشى بخلاف ذلك أن تعرقل الانتخابات او يؤجل موعدها.

الوثيقة التي جاءت بـ16 نقطة أعادت تكرار نفس العبارات التي وردت في أول وثيقة في 2008، والتي تتحدث عن احترام القانون، وحصر السلاح، والاهتمام بالشباب، ونزاهة الانتخابات.

وتابع الدراجي انه “على مدار 18 سنة لم تنجح أي ورقة، وفشلت القوى السياسية في توفير الحياة الكريمة للعراقيين”، مشيرا إلى أن تلك الاتفاقيات هي محاولات متكررة لخداع الجمهور.

وفي 2008 كانت أول ورقة إصلاح سياسي طرحت في الولاية الأولى لحكومة نوري المالكي، وكانت حينها الخلافات السياسية متصاعدة على خلفية إقرار الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة.

واغلب ما جاء في الوثيقة تم تكراره مرة أخرى في أوراق تم طرحها في السنوات اللاحقة حتى آخر ورقة إصلاح قبل بضعة أيام.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

420 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments