جامعات لبنانية تمنح شهادات عليا (شكلية) مقابل المال.. وآلاف العراقيين يتدفقون عليها

أخبار العراق: كشفت معلومات عن تدفق نحو 24 الف طالب عراقي الى الجامعات الاهلية اللبنانية لشراء شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من لبنان الذي يمر بأزمة مالية خانقة.

وتجد مافيات في لبنان، من منح العراقيين، شهادات، فرصة للحصول على الدولار خلال ازمة معيشية واقتصادية تعصف بالبلاد.

وكشف تقرير عن ان العشرات من الجامعات اللبنانية تبيع شهادات بكالوريوس وماجستير ودكتوراه عبر نظام التعليم عن بعد .

وتتم عملية قبول الطلبة العراقيين بموجب تعاون بين جهات نافذة في كلا البلدين، حيث يدر ذلك على لبنان أموالا طائلة بالعملة الصعبة.

وبحسب المعلومات فان الطالب يدفع مبلغا يصل الى نحو الألف دولار، للترويج لمعاملته في القبول، وترتيب امر حصوله على الشهادة، تتبعها أقساط مالية للجامعة.

وانتشرت ظاهرة تزوير الشهادات في العراق، فيما يتزاحم نواب ومسؤولون، وأصحاب تعليم هابط، للحصول على الألقاب الاكاديمية، بطريقة شكلية.

وخلال السنوات الماضية حامت شبهات كبيرة حول مصداقية شهادات اكاديمية، لنخب مجتمعية وإعلامية وسياسية.
وفي السنوات التي تلت العام ٢٠٠٣، وهو العام الذي اجتاحت فيه القوات الامريكية، العراق، انخرط عراقيون في الدراسة بجامعات وهمية تمنح شهادات عليا مقابل المال، دون جهود علمية حقيقية .

وبعد أن دفع مواطنون مئات الدولارات لأجل الحصول على شهادة من هذه الجامعات التي فتحت فروع لها في المدن العراقية، دون ترخيص من السلطات، اكشفوا انهم تعرضوا الى عملية خداع كبيرة ليطالبوا باسترداد أموالهم أو اللجوء الى المحاكم ، لكن من دون جدوى، اذ سرعان ما اختفت تلك الجامعات مع أصحابها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

313 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments