مجزرة في بغداد تعيد تغليف الدجاج المستورد وتبيعه على انه ماركة عراقية

أخبار العراق: كشف مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي، الثلاثاء 8 ايلول 2021، عن ضبط مجزرة في العاصمة بغداد، تعيد تغليف دجاج مستورد على انه ماركة عراقية.

وقال الحجامي في منشور على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك وتابعه “اخبار العراق”، إن صاحب مجزرة الرعد يقوم بإعادة تعبئة الدجاج الاوكراني ماركة “كمان” والدجاج التركي ماركة “لازيتا” الى ماركة الرعد العراقية و بيعها على انها دجاج عراقي فقط بتغيير الاكياس، و بظروف حفظ سيئة للغاية.

واكد انه من خلال عمل لجاننا الرقابية اكاد اجزم ان نسبة كبيرة جداً من اللحوم المقدمة في المطاعم و المحلات التجارية مغشوشة بطريق او آخر.

واضاف : نصيحتي ان لا تأكل و لا تشتري مالم يكن صاحب المطعم او المحل التجاري موثوقًا ١٠٠٪ و عدم الاعتماد فقط على القاعدة الفقهية ( سوق المسلمين و ارض المسلمين او يد المسلم).

وتمثل السلع المهربة التي تقتحم الأسواق العراقية مشكلة مزمنة بالنسبة للحكومة العراقية، إذ إن هذه السلع تدخل العراق بطرق شبه رسمية بسبب ضعف الرقابة، رغم رداءة هذه السلع ووجود بديل عراقي لها.

وتقوم جهات مستفيدة من دخول الدجاج التركي والاوكراني بتسهيل تهريبها بطرق غير قانونية عبر الحدود المشتركة بين العراق والدول المجاورة ، ويعاد تعبئتها بصناديق تحمل ماركات ومزارع وحقول تربية دواجن عراقية.

وكانت وزارة الزراعة قد منعت في وقت سابق، استيراد منتجات الدواجن في جميع المنافذ الحدودية.

ويقول وكيل وزارة الزراعة مهدي سهر الجبوري، أن جميع خطوات تفعيل قطاع الدواجن، تواجه خطر عمليات تهريب منتجات الدواجن من الخارج” ، منوهاً بأن “تلك المنتجات تدخل الى العراق بأقل من كلف الإنتاج المحلي.

ويضيف، ان عمليات تهريب الدواجن من الخارج ودخولها الى العراق تشكل تهديداً لمشاريع الدواجن المتنامية والمنتجة محلياً ، ومنها بيض المائدة ولحم الدجاج، الذي يصل للمستهلكين طازجاً وصحياً، على عكس الدجاج المهرب والمستورد الذي يأخذ وقتاً طويلاً ، ويتعرض لطرق خزن ونقل غير صحية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

492 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments