توجيهات قضائية بمعاقبة المعتدين على صور وبرامج مرشحي الانتخابات

أخبار العراق: وجه رئيس مجلس القضاء الأعلى، فائق زيدان، الخميس 9 ايلول 2021، محاكم التحقيق باتخاذ الإجراءات القانونية، بحق المعتدين على صور وبرامج مرشحي الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في العاشر من تشرين الأول المقبل.

ووفقا لوثيقة، حصل عليها “ اخبار العراق”، قال رئيس مجلس القضاء الأعلى، إنه بالنظر لقرب موعد انتخابات مجلس النواب، وللحد من ظاهرة الاعتداء على صور المرشحين وبرامجهم الانتخابية، اقتضى توجيه محاكم التحقيق باتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يخالف أحكام المادة 35 من قانون الانتخابات رقم 9 لسنة 2020”.

وتنص المادة 34 على معاقبة من يتعمد الاعتداء على صور المرشحين أو برامجهم المنشورة في الأماكن المخصصة لها.

وتتصاعد الحملات الانتخابية تدريجيا في الشهر الأخير قبل موعد الاقتراع المقرر إجراؤه في تشرين الأول المقبل، فيما تتزايد بالمقابل حملات تمزيق صور المرشحين.

واظهرت مقاطع فيديو، تمزيق ملصقات المرشحين من قبل مجموعة من الشباب الملثمين.

ويخسر المرشح الواحد بمعدل 8 مليون دينار إذا قرر شخص واحد إتلاف لافتة انتخابية، وهي عملية قد لا تتطلب أكثر من بضع دقائق.

وعلى غرار لجنة مكافحة الدوام، التي تشكلت شعبياً في فترة احتجاجات تشرين بين عامي 2019 و2020، هناك فرق جديدة لتمزيق صور المرشحين.

ويقول حسين علي، وهو اسم مستعار لأحد المؤيدين لجماعة تمزيق الصور: نحن نرفض الانتخابات بسبب الفساد ووجود الجماعات المسلحة، وإتلاف الصور احد وسائل المقاطعة.

ولم تقف الظاهرة عند تمزيق الصور فحسب بل شملت عبارات وكتابات بالطلاء ترد على المرشحين مثل “شعاراتك الآن نفس شعاراتك قبل 10 سنوات”، و”كذاب لا تصدقوا به”.

ويقول مراقبون، إن عمليات تمزيق وحرق الصور تجري بثلاثة وجوه، أولهم مواطنون غاضبون ويائسون من التغيير، والثاني أن بعضهم يسرقون الحديد لمنافع خاصة، والثالث هم مرشحون يناكفون منافسين لهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

404 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments