موازنة 2022 تتعرض لضغوط إنفاقية لا تتناسب مع وضع العراق الاقتصادي

أخبار العراق: كشف مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية، مظهر محمد صالح، الخميس 9 ايلول 2021، عن ان الموازنة الاتحادية المالية لعام 2022 عليها ضغوط انفاقية كبيرة لا تتناسب مع وضع العراق الاقتصادي.

وقال صالح في تصريح تابعته اخبار العراق، ان الموازنة المالية المقبلة عليها ضغوط انفاقية كبيرة، مبينا بانه “يجب ان يزيد سقف المالي للموازنة اذا تم تنفيذ جميع الضغوط”، فيما اشار الى انه لا يتناسب مع وضع العراق الاقتصادي.

واشار صالح الى ان موارد العراق محدودة مقارنة بالتزامات كثيرة.

وتابع :سعر برميل النفط 50$ واذا ما بقي السقف الانفاقي على ما هو عليه (129 ترليون) مع تقوية الايرادات غير النفطية فالعجز ينخفض الى النصف.

وختم صالح حديثه بالقول: في تقديراتنا ان موازنة 2022 سقوفها قد ترتفع بشيء بسيط يصل الى 10%، وانخفاض العجز الى 50%.

وبلغت قيمة العجز في موازنة 2021 كما أقرها البرلمان 19,8 مليار دولار، مقابل 23,1 مليار في العام 2019، علماً أن العراق لم يقر موازنة 2020 بسبب التوتر السياسي.

وكشف مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية، مظهر محمد صالح، الاثنين 30 اب 2021، ان موازنة 2022 ستتميز بإيرادات أكبر وعجز أقل اذا ما بقيت سقوف الإنفاق أقل من العجز حيث ستكون حينها الالتزامات المالية أقل.

وقال صالح في تصريح تابعته اخبار العراق: من واجبات الحكومة الحالية طالما هنالك فسحة من الوقت إعداد الموازنة حتى لو أراد مجلس النواب الجديد إبداء الملاحظات او إجراء التغييرات عليها، مشيرا الى ان “الموازنة اعتمدت على سعر نفط بـ 50 دولار للبرميل”.

وكان وزير المالية علي علاوي، قد أعلن، الخميس الماضي، عن إكمال إعداد مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2022، وانها ستعرض خلال 3 أسابيع على مجلس الوزراء، إلا انه استبعد في الوقت ذاته تقديمها خلال الدورة الانتخابية الحالية بل عرضها على البرلمان المقبل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

310 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments