شيوخ عشائر الانبار تستنكر لإستهداف السليمان.. وتحذر السياسيين

أخبار العراق: أصدر شيوخ ووجهاء عشائر الانبار مجددا بيان استنكار لاستهداف شخص الشيخ علي حاتم السليمان، فيما حذر الشيوخ السياسيين من “استخدام المندسين في الاجهزة الأمنية لتمرير أجنداتهم، من خلال استهداف رموز القبائل لاغراض سياسية”، في اشارة لحملة الاعتقالات التي نفذها رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ضد معارضيه.

ودعا شيوخ ووجهاء عشائر الانبار الحكومة الى “تحذير منتسبيها بعدم الانجرار خلف السياسيين وادخال النسيج العشائري في صراعات حزبية تخدم مصالحهم المادية”.

كما طالب الشيوخ “بفتح صفحة جديدة تؤسس لعقد اجتماعي مبني على اساس التسامح من أولوياته إعادة كافة المهجرين والمبعدين”.

ومثلت عودة شيخ عشائر الدليم، علي حاتم السليمان إضافة الى الزعيم السني رافع العيساوي، ضربة موجعة للحلبوسي الذي يسعى الى التفرد بزعامة المكون السني.

الا انه ومع عودتهم، بدأت بوادر تشكيل جبهة معارضة ضد الحلبوسي بالظهور، حيث كشفت معلومات عن اختلال توازن تحالف السيادة وعزم العديد من النواب على الانشقاق والالتحاق بالمعارضة.

واكدت معلومات سابق حصلت عليها اخبار العراق، على أن العشرات من كبار الرموز المؤثرة في البيت السني، بينهم العديد من المنضوين في تحالف السيادة تدفقوا للقاء الشيخ علي حاتم السلمان بدءا من لحظة وصوله الى أربيل، ثم الأنبار التي استقبلته بحشود ومسيرة سيارات، ثم بغداد التي تحول بيته فيها الى قبلة لكبار الساسة السنة.

وتقول مصادر، أن “حراك المعارضة السنية المناوئة للحلبوسي والخنجر قد تم الاعداد له في وقت سابق من عودة العيساوي والسلمان بعدة لقاءات احتضنتها العاصمة الاردنية عمان، وان هناك ترتيبات تم تأجيلها لأكثر من مرة لعقد مؤتمر موسع في الانبار، سيكون بمثابة “مفاجأة صادمة” للحلبوسي تزلزل تحالف السيادة عموما، سيقلب من خلالها معادلات البيت السني تماما، وينهي تمثيل الحلبوسي له، وقد يترتب عنه حراكا عشائريا يتجاوز حدود الانبار”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

99 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments