العواصف الترابية المستمرة في العراق تؤدي لنزوح أهالي المناطق الجنوبية

أخبار العراق: حذّر المرصد العراقي لحقوق الإنسان من موجات نزوح بسبب الجفاف والعواصف الترابية، خاصة من المناطق الجنوبية في البلاد.

ونقل المرصد، عن خبراء تحدثوا عما وصفوه بـإهمال السلطات للتغيّر المناخي في البلاد، وآخر آثاره العواصف الترابية المتكررة، الأمر الذي يضع البلد وسكانه أمام كارثة وشيكة قد تؤدي لموجات نزوح جديدة.

وكشف المرصد عن دراسة لوزارة البيئة العراقية قبل سنوات، كتب فيها المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، مكتب غرب آسيا، إياد أبو المغلي، كلمة توضح أنّ 92% من مساحة العراق معرضة للتصحر.

يجري ذلك بالتوازي مع تراجع حاد في مناسيب نهري دجلة والفرات وبقية الأنهر في العراق، وجفاف بحيرتي (ساوة) في محافظة المثنى و(حمرين) في ديالى، فيما تهب عواصف الرمال وتغطي أغلب مدن العراق بشكل بات شبه يومي أو أسبوعي، ما أدى إلى أكثر من حالة وفاة، وإصابة الآلاف بحالات اختناق.

ويتوقّع خبراء حصول موجات نزوح جديدة تطاول، هذه المرة، فئات متعددة ما لم يتم فعل شيء يخفف وطأة العواصف الترابية.

وأكد الخبراء الذين تحدثوا إلى المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن تجريف البساتين والأراضي الزراعية لبناء منازل أو مجمعات تجارية عليها، وكذلك الاحتباس الحراري العالمي وآثار عمليات استخراج النفط والجفاف العام، ضمن أسباب التصحر وارتفاع درجات الحرارة.

ونقل المرصد عن أستاذ التلوث البيئي في الجامعة المستنصرية في بغداد إياد عبد المحسن قوله إنّ الكارثة آتية لا محالة، والعراقيون جميعهم سيعانون من آثارها، ما لم تسارع أجهزة الدولة إلى فعل شيء، منتقدا عدم تأسيس الحكومات العراقية المتعاقبة صندوقا مالياً أو هيئة علمية لإدارة الكوارث.

وكانت محافظة ديالى العراقية قد سجلت الشهر الحالي نزوح عدة عائلات من بلداتها، بسبب موجة الجفاف التي تعانيها، والتي تسببت بحرمان منطقتهم حتى من مياه الشرب، الأمر الذي يعكس تطورا خطيرا لتفاقم أزمة المياه في المحافظة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

62 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments