هل يتمكن التحالف الثلاثي من المساس بالمحكمة الاتحادية بعد قراراتها الأخيرة؟

أخبار العراق: بات العداء الذي يضمره أقطاب التحالف الثلاثي للمحكمة الاتحادية العليا، جلياً لما أصدرته من أحكام معطلة لمشاريع تبناها الثلاثي.

وبدأت القصة منذ أن أصدرت المحكمة قرارها بجلسة انتخاب رئيس الجمهورية، الذي يقضي حضور ثلثي أعضاء المجلس أي 220 نائبا، وهذا ما لم يتمكن الثلاثي من حشده لتمرير جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، ما عطل مشروع حكومة الأغلبية، التي يدعو إليه الثلاثي بقيادة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر.

وتفاقمت القضية عندما منعت المحكمة بقرار قضاء ترشيح هوشيار زيباري مرشح الديمقراطي، إلى منصب رئيس الجمهورية، لتستمر بقرار عدم شريعة قانون الأمن الغذائي، الذي يسعى التحالف الثلاثي إلى تمريره في البرلمان.

ويأتي ذلك في إطار صراع سياسي محتدم بين الثلاثي الذي يسعى إلى حكومة لا يشترك بها الإطار التنسيقي، ما دفع الأخير للجوء إلى الاتحادية لتعطيل مشاريع غريمه.

ورغم هذا النزاع الا انه لا توجد مخاوف من استهداف المحكمة الاتحادية، حتى وإن نجح الثلاثي في مشروعه الحكومي، وضمن أغلبيته النيابية، وذلك ببساطة لأن المحكمة لا ترتبط بالبرلمان وليس للبرلمان علاقة بها، بل هيئة قضائية مستقلة، كما يقول الخبير القانوني علي التميمي.

ويضيف أن المحكمة الاتحادية محصنة، ولا يمكن المساس بها، وكل ما يتعلق بينها وبين البرلمان العراقي، هو مناقشة تشكيلة المحكمة من القضاة وخبراء الفقه الإسلامي، وفقهاء القانون وفق المادة 92، وهذا التعديل فقط الذي يتطلب دور البرلمان على اعتباره من يصوت على ذلك، مشيرا إلى أن التصويت يحتاج إلى ثلثي المجلس.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

55 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments