اربيل تدعم مخطط لإعلان “الكفاح المسلح” منتصف تموز في المدن الشيعية

أخبار العراق: كشفت مصادر، السبت 28 ايار 2022، عن مخطط تقف وراءه أربيل لدعم إعلان “الكفاح المسلح” في المحافظات الشيعية منتصف شهر تموز القادم.

وتفيد المصادر، بأن مخطط تثوير الشارع الذي يستعد التيار الصدري لتنفيذه قريبا، سيقابلة مخطط لتفجير عنف مسلح بدعوات من مجاميع يتم تجهيزها وتدريبها في كردستان لاعلان “الكفاح المسلح”، بذريعة فشل الحراك الثوري في تحقيق مطالبه سلميا، الامر الذي سيسفر عنه موجة اغتيالات واسعة، واحراق مكاتب وبيوت، وفوضى عارمة، وقد يتطور الى فتنة اقتتال شيعي- شيعي.

وبحسب المصادر، فإن مايشهده الشارع من حراك لفئات سيتم استغلاله بعد التصويت على قانون الأمن الغذائي، حين يكتشف المحاضرون والخريجون والبطالة أن القانون لا يتضمن اي تعيينات (كما ادعت اللجنة المالية)، حيث سيتم اللعب بورقة الموازنة، وتحميل قوى الاطار مسؤولية عدم إقرارها لتعطيلها تشكيل الحكومة، وحينئذ سيتم تثوير الشارع باسم المطالبة بتشكيل الحكومة لاقرار الموازنة، وستنفجر أعمال انتقامية من الاطار وكل ما يرتبط به من حشد وفصائل وغيرها.

وتعتقد أربيل أن أي تثوير للشارع الشيعي يصب في مصلحتها ويجب تغذيته بقوة، إذ أنه يقود الى تعطيل تنفيذ قرار المحكمة الاتحادية بشان نفط وغاز كردستان، وضغوط الاطار في وقف دفع الاعتمادات المالية الشهرية الضخمة إلا بعد تسليم عائدات النفط والمنافذ الجمركية، بجانب اتهاماته لأربيل ببيع النفط لاسرائيل، وايواء خلايا للموساد. وفقا للمصادر.

واضافت الصمادر: في نفس الوقت يعتقد المكون السني (السيادة) أن فوضى الشيعة يخدم تعزيز نفوذه باعتبار رئاسة البرلمان هي السلطة الشرعية الوحيدة، ويمهد لتصفية الحراك الشعبي للمعارضة السنية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

47 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments