الانشقاقات تعصف بحزب الحلبوسي في نينوى بسبب الصراع عل المغانم والمناصب

أخبار العراق: أكد السياسي خالد الشمري، السبت 28 ايار 2022، وجود انشقاقات في حزب تقدم الذي يتزعمه رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في محافظة نينوى.

وقال الشمري في حديث صحفي، إن هناك انشقاقات داخل فرع نينوى، بسبب الخلافات على تقاسم المناصب والمشاريع التي جاءت مؤخرا للمحافظة، وتم تخصيص 800 مليار دينار للجنة الأعمار.

وأضاف أن العديد من أعضاء وقيادات حزب تقدم قرروا الخروج من الحزب والانضمام لجهات سياسية أخرى، بسبب السياسة الدكتاتورية التي يديرها بها الحلبوسي بعيدا عن التشاور مع الآخرين.

وفي محافظة ديالى أكدت مصادر في وقت سابق، وجود انقشاقات في صفوف حزب تقدم وانضمام عدد من الأعضاء لقوى الإطار التنسيقي.

وكان القيادي في تحالف عزم اياد الجبوري، قد رجح في وقت سابق، حدوث انشقاقات جديدة في التحالفات السنية بسبب الصراع على المناصب وتوجهات الجماهير والمصالح، مبينا ان الخلاف السني واضح ولن يغطى بغربال.

وقال الجبوري، إن حدوث انشقاقات جديدة بين القوى السنية امر متوقع جدا خلال الايام المقبلة سيما اثناء التنافس على المناصب والمنافع.

ويرى سياسيون عراقيون أن السبب الرئيسي وراء تفكك المكون السني وانقسامه لنصفين هو العامل الخارجي وخضوع الحلبوسي والخنجر للتوجهات التركية والإماراتية والقطرية.

ويقول ضو المكتب السياسي لحركة صادقون احمد عبد الحسين إن المكون السني انقسم منذ الوهلة الأولى للعملية السياسية الجديدة وأثناء جلسة مجلس النواب لاختيار رئيس المجلس من خلال ذهاب بعضهم مع محمود المشهداني والبعض الأخر مع محمد الحلبوسي وخميس الخنجر.

وأضاف، أن العامل الأساسي الذي ساهم بتفكك المكون السني هو العامل الخارجي وهذا ليس خفياً بل امر واضح كوضوح الشمس، مؤكداً أن الجانب القطري والتركي والإماراتي له دور كبير في توجهات الحلبوسي والخنجر، والذي أثر بشكل كبير على حدوث انشقاقات داخل المكون السني.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

41 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments