الحلبوسي يحاول توظيف الخلافات لخلق فتنة سياسية

أخبار العراق: اكد السياسي العراقي سعد المطلبي, السبت 28 ايار 2022, ان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لم يمارس مهامه كرئيس للبرلمان كما يتوجب عليه المنصب ليكون العامل المشترك بين جميع القوى السياسية داخل البرلمان، مشيرا الى أن الحلبوسي ارتكب خطأ كبيرا عندما انحاز لجهه دون أخرى واستغلاله بتوظيف الخلافات السياسية لخلق فتنة .

وقال المطلبي في تصريح صحفي ان اغلب المؤشرات تشير الى وجود جهات من سياسية من داخل المكون السني ومن خارجه تعمل على ابعاد رئيس البرلمان عن المنصب بسبب عدم ممارسة دوره الدستوري والقانوني .

وأضاف، ان الحلبوسي لم يمارس مهامه كرئيس للبرلمان كما يتوجب عليه المنصب ليكون العامل المشترك بين جميع القوى السياسية داخل البرلمان الا انه ارتكب خطأ كبير عندما انحاز لجهه دون أخرى واستغلاله بتوظيف الخلافات السياسية لخلق فتنة.

وتؤكد معلومات، على اتساع الحراك الشعبي السني، وان اللجنة التنسيقية للحراك بدأت، بالتحشيد في محافظة نينوى لعقد المؤتمر الثاني للحراك بعد مؤتمر الانبار، ضمن تحضيراتها للمؤتمر العام المناهض للحلبوسي.

وتفيد المعلومات بأن معظم شيوخ ووجهاء الموصل، وعشرات السياسيين والنواب الحاليين والسابقين سيشاركون في المؤتمر الذي من المرتقب تحديد موعده في اجتماع سيعقد نهاية الاسبوع الجاري.

ويهدف الحراك الشعبي السني، طبقا لما أعلنه مؤتمر الانبار في مضيف الشيخ سطام ابو ريشة، السبت الماضي، الى الاطاحة برئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وتحالف السيادة، وتجريده من تمثيل المكون السني، وسحب يده من اي تدخل بالشؤون التنفيذية للمحافظات المحررة، وانتخاب مرجعية جديدة تمثل المكون.

وكشف المتحدث الرسمي باسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها، مزاحم الحويت، عن أن الحراك الشعبي الذي يقوده الشيخ سطام ابو ريشة سينطلق من الأنبار باتجاه المحافظات الغربية.

وانعقد المؤتمر الأول للحراك الشعبي للإصلاح في محافظة الأنبار بمضيف الشيخ سطام أبو ريشة.

وافاد مصدر سياسي مطلع، الاحد الماضي، بتسلم قيادات سنية بارزة دعوات اقامة المؤتمر العشائري السياسي السني في العاصمة الاردنية عمان، مبينا ان المؤتمر سيعلن انتهاء عهد محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان وزعيما للقوى السنية في الانبار.

وقال المصدر في تصريح ان “مطلع الشهر المقبل سيشهد انعقاد الاجتماع الاول التنسيقي للقوى السنية للعشائر الانبارية من اجل منع محمد الحلبوسي من السيطرة على الانبار ومقدراتها وانهاء اتفاق دبي الذي اسفر عن التحالف بين الحلبوسي والخنجر”.

وأضاف، ان “مؤتمر عمان للقوى المعارضة سيشهد مشاركة قيادات في تحالف العزم ورافع العيساوي وعلي حاتم السليمان بالاضافة لاكثر من 150 شخصية عشائرية”.

وأوضح المصدر، ان اربيل وانقرة منعتا اقامة هكذا مؤتمر بذريعة عدم وجود موافقات سابقة بعد طلب الحلبوسي منها ذلك.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

47 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments