مطالبات بتحقيق دولي حول إعدام لاجئين عراقيين في في مقابر جماعية ببولندا

أخبار العراق: دعت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الاربعاء 22 حزيران 2022، الحكومة الى المطالبة في تحقيق دولي في مزاعم تقارير عن اعدام لاجئين عراقيين على حدود بولندا في مقابر جماعية.

وقال عضو اللجنة مثنى أمين “وصلتنا انباء عن قيام جنود بولنديون باعدامات للاجئين عراقيين وخاطبنا سفارتنا هناك للوصول الى الحقائق ونتوقع ان يصلنا الرد بعد ساعة او أكثر”، مبينا  “يفترض على وزارة الخارجية والحكومة التحرك والمطالبة بتحقيق دولي محايد وإلزام الدولة البولندية وتغريمها ومحاسبتها، اذا ما صحت تلك الأنباء”.

وقال المتحدث بأسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، إن “الوزارة تتابع بأهتمام بالغ ما تمَّ تداوله عبر وكالات ومواقع إعلامية، بشأن تعرض أعداد من المهاجرين العراقيين الى مخاطر تهدد حياتهم”.

وفي وقت سابق، قالت لجنة التحقيق البيلاروسية ان وفدا عراقيا يزور مينسك تسلم أدلة ومعلومات عن إعدامات جماعية وسرية للاجئين عراقيين على أيدي جنود بولنديين، على الجانب البولندي من الحدود مع بيلاروس.

وحسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني ل‍لجنة التحقيق البيلاروسية، عقد اجتماع عمل مع الوفد العراقي في المكتب المركزي للجنة حضره موظفو قسم التحقيق الرئيسي بلجنة التحقيق ب‍وزارة الخارجية، ولجنة أمن حدود الدولة ومركز حقوق الإنسان.

وجاء في البيان: “تم إبلاغ الجانب العراقي بالمعلومات التي خلص إليها التحقيق مع الجندي البولندي تشيتشكو حول عمليات إعدام جماعية، ودفن سري للاجئين قتلهم الجيش البولندي في منطقة الحدود على الجانب البولندي من الحدود مع جمهورية بيلاروس”.

وحصل الجانب العراقي على معلومات ومواد عن سير ونتائج التحقيق في القضية الجنائية الخاصة بالجرائم ضد الإنسانية والدعاية للحرب وتعريض الآخرين للخطر عن عمد، والوقائع المتعلقة بانتهاكات المسؤولين في بولندا الذين ارتكبوا أفعالا غير قانونية تشمل الترحيل، والقسوة، والتعذيب، والتقصير المتعمد في تقديم المساعدة، مما أدى إلى وفاة الضحايا من اللاجئين من دول الشرق الأوسط بما فيها العراق وأفغانستان.

وتم التأكيد على أن هذه الجرائم قد ارتكبت على أساس العرق والجنسية والقومية والدين عندما عبر الضحايا حدود بولندا لمزيد قاصدين بلدانا أخرى في الاتحاد الأوروبي.

وحسب التقرير، وثق المحققون البيلاروسيون أعمالا إجرامية ضد 135 شخصا من مواطني العراق، أصيبوا بجروح نتيجة العنف واستخدام الوسائل الخاصة ضدهم من قبل قوات الأمن البولندية.

كما يجري التحقيق في ثلاث قضايا تتعلق بأذى جسدي وطرد غير قانوني من أراضي الاتحاد الأوروبي إلى بيلاروس، مما أدى إلى مقتل ضحايا من أصل عراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

47 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments