تساؤلات عن سبب اختفاء علي السلمان ورافع العيساوي بعد ظهورهما قبل شهرين

أخبار العراق: تتساءل الأوساط الشعبية عن سبب اختفاء امير قبيلة الدليم علي حاتم السلمان ووزير المالية الأسبق رافع العيساوي عن الساحة، وذلك بعد ان كانا قد عادا الى الساحة قبل نحو شهرين.

وواحدة من ابرز التساؤلات هي عما اذا كانت هناك تحذيرات أو تهديدات بالاعتقال او فتح ملفات متهمين بها منذ احتلال المحافظة من قبل تنظيم داعش الارهابي.

ويقول نائب محافظ الانبار، جاسم الحلبوسي، إن هناك من حاولوا استغلال عودة علي الحاتم الى العراق، لزرع الفتنة في الانبار، لكن محاولتهم باءت بالفشل، كون سياسيي المحافظة وحتى علي الحاتم، كانوا اكثر وعياً من ان ينجرفوا بمهاترات سياسية ليست بمصلحة احد، فضلاً على ان حدوث مثل هذه المهاترات تؤثر سلباً على استقرار المحافظة.

وتابع: تجنباً لحدوث اي مشاكل قد تؤثر على المحافظة، انسحب علي الحاتم من الأنبار، وتوجه للإقامة في اقليم كردستان.

وفيما يخص عودة رافع العيساوي الى الانبار واختفائه، قال الحلبوسي، إن للعيساوي مشاكل مع الحكومة الاتحادية وليست مع حكومة الانبار او ممثليها، وسبق وان صدرت بحقه اوامر قبض ساعد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي والحكومة المحلية على تصفيتها، كونهم على علم ببراءته منها، وانها اتهامات باطلة كانت تهدف الى ابعاد العيساوي عن المشهد السياسي العراقي آنذاك.

وقال العضو السابق باتحاد المعارضة العراقية، مصطفى الدليمي، انه بالنسبة لعلي حاتم، لا أدري ان كان خروجه من الانبار يتعلق بموضوع سياسي أو قضائي، أو قد يكون يهيء نفسه لعودته للأنبار عبر مشروع سياسي قادم، واما العيساوي فحسب معلوماتي فأنه يتنقل بين الفلوجة وأربيل وغير منقطع عن الانبار.

وأشار، إلى أن السليمان شخصية عشائرية لا أعتقد أنه طامع بمنصب ما، لكن للعيساوي حق العودة للواجهة السياسية، كونه اتهم زوراً واثبت براءته.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

57 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments