الصحة العراقية تضع جرحى التظاهرات في مستشفى لرعاية كبار السن بألمانيا!

أخبار العراق: مرَّ شهر ونصف على وجود نحو 10 متظاهرين عراقيين كانوا قد أصيبوا بالشلل وأضرار بالحبل الشوكي خلال فترة الاحتجاجات التي شهدتها البلاد عامي 2019 و2020، في ألمانيا، إلا أن المصابين شكوا الإهمال وقلة الاهتمام بتطورات مراحل علاجهم من قبل وزارة الصحة العراقية.

وفوجئ المصابون عند وصولهم إلى ألمانيا، بأن المستشفى الذي أودعوا فيه، متخصص بتأهيل ورعاية كبار السن، وليس متخصصا بإجراء العمليات الكبيرة، بحسب وعد العزاوي، الذي قال إن وزارة الصحة، خدعت جرحى تشرين ولم تعد تتواصل معهم، ولم تقدم لهم أي خدمات بعد أن تركونا نواجه المجهول في ألمانيا.

وأضاف العزاوي، وهو مصاب بشلل جرّاء رصاصة في ظهره، أنه وصلنا الى المانيا قبل شهرين تقريباً، لكننا حين وصلنا اكتشفنا أن المستشفى الذي أودعونا فيه غير متخصص بالإصابات التي يعاني منها المحتجون، وهذا الخداع قادته وزارة الصحة التي لا تتعاطف معنا.

وأكمل أن وزارة الصحة تلقي اللوم علينا، نحن المرضى، وتقول إننا اخترنا المستشفى، مع العلم أن الاختيار كان من قبل وزارة الصحة، مبيناً أن هناك جهات تريد أن تصرف 5 مليارات دينار عراقي، ما يعادل أكثر من 3 ملايين يورو، وهذا المبلغ كافٍ لعلاجنا، لكن وزارة الصحة تمتنع عن الاستجابة للنداءات.

وجرحى تشرين الذين تم تسفيرهم إلى ألمانيا قبل عدة أسابيع يناشدون لإيجاد حل لهم، لم تجرى اي عملية لأي جريح تم تسفيره إلى ألمانيا.

وتنتهي مدة إقامتهم في المانيا بعد 4 ايام وسيتم إعادتهم إلى العراق بدون اي علاج لأي جريح.

وقال علي حازم، وهو أحد المرافقين للجرحى في ألمانيا، إن وزارة الصحة لم تحرك ساكنا منذ شهر ونصف، إنها لا تستجيب لأي مناشدات من قبلنا بتغيير المستشفى واستثمار الوقت لأن بعض المصابين ساءت حالتهم الصحية بعد وصولهم إلى ألمانيا.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

54 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments