القضاء يوقف التعامل مع بافل طالباني كرئيس للاتحاد الوطني

أخبار العراق: اصدر القضاء العراقي، حكماً بإيقاف التعامل مع بافل طالباني كرئيس للاتحاد الوطني الكردستاني بعد دعوى قضائية رفعها ضده لاهور شيخ جنكي.

 

ومنذ تموز يوليو 2021 برز صراع الأجنحة داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني مع قيام بافل طالباني بالإطاحة بشريكه في قيادة الحزب، لاهور شيخ جنكي طالباني، وإعلان نفسه رئيساً للحزب.

وتصاعد التوتر بعد أن اتهمت قيادة الاتحاد لاهور طالباني بزرع جاسوس في بيت بافل، وأن محاولةً لقتل الأخير بالسم قد حصلت إثر ذلك.

وكان المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني، قد انتخب في وقت سابق، لاهور شيخ جنكي وبافل طالباني، رئيسين مشتركين للاتحاد الوطني الكردستاني.

ووفقا للعقود الضمنية المبرمة بين رئيسي الاتحاد الوطني، فإن بافل طالباني معني بالتوجيه السياسي للحزب، فيما يُعنى لاهور شيخ جنكي، بإدارة الشؤون الأمنية.

ويبدو ان طالباني، استثمر الصلاحيات المخولة له داخل التنظيم، وعمل على استبدال مدراء المفاصل الامنية والإعلامية التابعة للحزب، بما يتناسب وتوجهاته.

وبوادر الخلاف هذه ليست الأولى، إذ نشب خلاف شديد في وقت سابق، على خلفية تسليم معتقلين مودعين بسجن خاص في السليمانية، من بينهم عناصر من داعش إلى السلطات الاتحادية في كركوك.

وبافل جلال طالباني، هو نجل رئيس الجمهورية الراحل جلال الطالباني، ورئيس الاتحاد الوطني الكردستاني PUK، بالشراكة، عمل رئيساً لجهاز الاستخبارات التابع للحزب، ويوصف بصانع الصفقات، لكونه يقدم نفسه بدور الوسيط بين الأكراد بشتى توجهاتهم والحكومة الاتحادية.

ولاهور شيخ جنكي طالباني، هو ابن شقيق الراحل طالباني، عمل بعد العام 2003 وبدعم من الاخير وقوات التحالف، حيث قام لاهور شيخ جنكي وبافل طالباني بحماية اقليم كردستان ومكافحة الإرهاب بتأسيس قوات مكافحة الإرهاب، ومعروف بصلاته القوية بالقوات الأمريكية، حيث عمل معهم قبل وبعد سقوط النظام السابق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

56 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments