التصحر  والامراض تهدد صناعة العسل في العراق

أخبار العراق: يثير الاختفاء المتزايد لخلايا النحل في العراق، قلق المختصين في تربية النحل وإنتاج العسل الطبيعي، وسط تخوف من استمرار الأزمة التي اعتبرها مربو النحل ظاهرة خطيرة غير مسبوقة.

ويقول المهندس الزراعي المختص بتربية النحل غانم العزاوي إن “صناعة العسل في العراق تُعد مصدر رزق للآلاف من العائلات العراقية، لكنها اليوم باتت مهددة بالتراجع، بسبب الجفاف والتصحر وقلة الغطاء النباتي والأمراض وقلة الدعم”.

ويضيف أن “تربية النحل من المشاريع الاقتصادية الناجحة، وأصحابها نجحوا في توفير كفاية السوق العراقي بالعسل الطبيعي، طوال الفترة السابقة، إلا أنها تراجعت في العامين الماضيين وازدادت سوءاً خلال هذا العام نتيجة للإهمال الحكومي وتراجع الزراعة وزيادة التصحر وتلوث البيئة ما دفع الكثير من المربين إلى العزوف عن هذه المهنة”.

وتنتج خلية النحل الواحدة في السنوات السابقة وخصوصا خلال وفرة المياه والأمطار في الموسم الواحد ما يقارب 40 كيلوغراماً من العسل، أما الآن فإن إنتاج العسل للخلية الواحدة لا يتجاوز 10 كيلوغرامات إلا ما ندر في بعض مناطق شمال العراق.

وتحولت تربية النحل في السنوات السابقة إلى مشاريع استثمارية تنافس الكثير من المشاريع في القطاعات الأخرى، لكنها باتت مهددة بالاختفاء نتيجة جفاف الأنهر وقلة الأمطار.

ويشير عضو رابطة نحالي العراق نوري الحديثي، إلى أن أسراب النحل في بعض مناطق العراق اختفت بشكل تدريجي وأخرى فقدت قدرتها على إنتاج النحل بنسبة تزيد على 80 في المائة نتيجة لانعدام النباتات الزهرية جراء الجفاف، منوهاً بأن العراق فقد أكثر من 50 في المائة من ثروة النحل.

وبحسب الحديثي فإن “أعداد الخلايا المسجلة بشكل رسمي أكثر من 500 ألف خلية نحل، وتنتج سنويا أكثر من 2000 طن من العسل الطبيعي، فيما وصل عدد النحالين إلى أكثر من 2000 نحال، بالإضافة إلى نحالين آخرين ونحالين هواة غير مسجلين بشكل رسمي موزعين في عموم العراق وخصوصاً مناطق الوسط والشمال”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

55 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments