كاتب يكشف علاقة عزت الدوري بقيادي كردي: مارس الفاحشة مع اخواته

أخبار العراق: كتب بختيار القرداغي: بداية اعتذر اعتذارا كبيرا لقيادات الاقليم عنما اسأت الظن بهم بانهم متواطئون سياسيا مع القيادات في حزب البعث لانهم اسكنوهم في الاقليم وصرفوا عليهم الملايين من ثروات و نفط الاقليم وعاشوا وماتوا معززين ومكرمين في الاقليم في حسن ضيافة محرومون حتى الكثير من الشعب الكردي.

فموت عزت الدوري في اربيل وماهر عبدالرشيد في السليمانية وايواء نزار الخزرجي بطل الانفال ودفاع مام جلال عنه وكتابة رسالة الى وزارة الخارجية الدنماركية و يعتبر الخزرجي من احد ابطال العراق وعدم رضاه على توقيع حكم اعدام القيادات السابقة كان من دواعي الشك و الريبة عندي فاعتذر مرة اخرى للقيادة الكردية فانني ما انتبهت الى حكم قاطع الرحم في ديننا الاسلامي الحنيف.

بعد اطلاعي على ملفات النظام السابق المحفوظة في احد دول الجوار لكم شيء يسير من احد الملفات.

كان الضابط ج يراقب مسكن احد القيادات الكردية في الثمانينات ولاحظ زيارات متكررة لشخص اشقر لهذا البيت في ساعات متاخرة من الليل بسيارة لاند كروز من القيادة، فكتب تقريرا وبعد يوم استدعي الضابط الى بغداد وكرم لتفانيه في العمل اعطي له سيارة جديدة كهدية ونقل الى جنوب العراق واوصوه بغلق فمه الى الابد حول هذا الموضوع.

نعم يا اخوتي هذا الشخص الذي كان يزور بيت هذا القائد الكردي هو عزت الدوري هذا القيادي الكردي المغوار حي يرزق ويملك حقول نفط وغاز من ثروات البلد وكان عزت الدوري يذهب لفعل الفاحشة مع اثنتين من اخواته وبعلمه وقفل القضية بامر من صدام حسين. انتهت القصة هنا.

يوجد قيادي اخرى هو معروف في السلطة العراقية و لطالما يفتخر في لقاءاته بعلاقاته الاسرية مع برزان التكريتي قبل زمن الجبل و اثناءه و بعده، له ابن مجنون و يجلس على هرم السلطة و هو يناديه دوما ( بابا شبيك انت مجنون ، تشبه برزان بالجنون).

من هنا اعتذر للقيادة الكردية بانني أسأت الظن فيهم بانهم وفروا الملجأ والملاذ، اعتذر لأنني ما عرفت ان هؤلاء هم اعمامنا و اباء للجيل الصاعد من القيادة الكردية الجديدة و الاقربون اولى بالمعروف.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

38 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments