معهد امريكي: الصدر فقد الكثير من ناخبيه لعدم قدرته على تشكيل الحكومة

أخبار العراق: اعتبر تحليل لمعهد السلام الامريكي، ان وجهات نظر العراقيين تختلف حول ماهية أهداف مقتدى الصدر والتكتيكات التي يستخدمها، مشيرا إلى أن شريحة كبيرة من الجماهير تنظر إليه على أنه عامل التغيير المطلوب وسط إخفاقات النظام السياسي في العراق.

وذكر التحليل أن هناك الكثير من التكهنات حول دوافع الصدر، ومنها: هل كان محبطا من الجمود السياسي الذي طال أمده، وهل يستعد لاعتزال من السياسة؟ أم إنه تخلى عن النظام السياسي وخطط لمواجهة الطبقة السياسية من الخارج؟

ولفت إلى أن انسحاب الصدر من البرلمان وضع رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي وحكومته وشركاء الصدر السياسيين والبرلمانيين في موقف صعب للغاية.

كما اعتقد العديد من خصومه أن الصدر قد فقد قدرا كبيرا من ناخبيه لإحباطهم من عدم قدرته على تشكيل الحكومة.

وفي المقابل، أشار التحليل إلى أن الكثيرين لن يدعموا أي محاولة لإسقاط النظام وإشعال حرب أهلية بين الشيعة، وكذلك لن تدعم المؤسسة الدينية الشيعية العراقية في النجف ولا المجتمع الدولي مثل هذه الخطوة.

ومن الواضح أن هذا التحول في الأحداث قد أظهر بالفعل أن الكثير من تفكير خصوم الصدر لم ينجح، وفقا للتحليل الذي أشار إلى أن دعوته لأداء صلاة الجمعة وسط حرارة الصيف الحارقة في بغداد مع استجابة عشرات الآلاف من الناس، أظهرت أن دعم الصدر لا يزال قويا.

وقال التحليل؛ إن هناك تصورات متناقضة في العراق حول دور الولايات المتحدة، ومنها أن التفكير السائد هو أنه لن يتم تعيين أي رئيس وزراء، أو يمكن أن ينجح إذا لم توافق عليه الولايات المتحدة وإيران.

في الوقت نفسه، يعتقد العديد من الفاعلين السياسيين أن دور الولايات المتحدة ونفوذها قد تضاءلا بشكل كبير في العراق.

بالمقابل، لفت التحليل إلى أنه على الرغم من العلاقات المتوترة بين الصدر والولايات المتحدة في السابق، يعتقد البعض أن واشنطن فضلت تشكيل الصدر للحكومة من أجل تعزيز العراق في مواجهة إيران وحلفائها.

وذكر التحليل أنه على الرغم من التغييرات العديدة في العراق، إلا أن المشكلة الأساسية باقية وتتمثل في وجود اختلال في توازن القوى وعدم استعداد لقبول الآخر، وجهود محدودة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالفعل.

وتابع أن الطبقة السياسية منفصلة عن معاناة الجمهور وتتصرف بلامبالاة.

وحسب التحليل، يمكن حل مشاكل العراق أو التخفيف من حدتها إذا عمل العراقيون بعضهم مع بعض بشكل أفضل، حيث رأى أن العراق يبقى مهما لاستقرار المنطقة ولمصالح الأمن القومي للقوى الإقليمية والعالمية.

ومضى بالقول؛ إن البلاد تمتلك العديد من العناصر اللازمة للتغيير الإيجابي، لكن لا تزال تفتقر إلى محفز لتسخير هذه العناصر

وأضاف أن هناك جهودا لكسر الأزمة السياسية الحالية، لكن المأزق السياسي العميق في العراق لن يتم تحريكه في أي وقت قريب.

وخلص بالقول: يمكن أن يحدث تغيير حقيقي إذا أصبحت العملية السياسية أكثر تعبيرا عن إرادة العراقيين، الذين لم يصوت أكثر من 60 في المئة منهم في انتخابات 2021، ولم يوافقوا على الطبقة السياسية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

44 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments