دراسة تكشف عن فشل خدمة غير مهتم في اليوتيوب

أخبار العراق: وجدت دراسة جديدة أجرتها شركة Mozilla، أنه عندما يخبر المستخدمون موقع يوتيوب بأنهم غير مهتمين بأنواع معينة من مقاطع الفيديو، تستمر التوصيات المماثلة من المنصة في الظهور لنفس المستخدمين.

ووجد باحثو Mozilla، باستخدام بيانات توصيات الفيديو من أكثر من 20000 من مستخدمي يوتيوب، أن الأزرار مثل “غير مهتم ولا يعجبني وتوقف عن اقتراح قناة وإزالة من سجل المشاهدة غير فعالة إلى حد كبير في منع التوصية بمحتوى مشابه، كما وجد التقرير أيضًا أنه حتى في أفضل حالاتها، لا تزال هذه الأزرار تسمح بأكثر من نصف التوصيات المشابهة لما قال المستخدم إنه لم يكن مهتمًا به.

وأنشأ مساعدو الأبحاث أكثر من 44000 زوج من مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى مقطع فيديو أوصى به يوتيوب لاحقًا، ثم قام الباحثون بتقييم الأزواج بأنفسهم أو استخدموا التعلم الآلي لتحديد ما إذا كانت التوصية مشابهة جدًا للفيديو الذي رفضه المستخدم، وذلك باستخدام البيانات التي تم جمعها من أكثر من 500 مليون مقطع فيديو موصى به.

ومقارنة بمجموعة التحكم الأساسية، كان إرسال إشارات الكراهية وغير مهتم فعالًا بشكل هامشي فقط في منع التوصيات السيئة، مما منع 12 بالمائة من 11 بالمائة من التوصيات السيئة، على التوالي، وكانت أزرار عدم التوصية بالقناة والإزالة من السجل أكثر فاعلية، فقد حالت دون 43 بالمائة و29 بالمائة من التوصيات السيئة، لكن الباحثين يقولون إن الأدوات التي توفرها المنصة لا تزال غير كافية لتوجيه المحتوى غير المرغوب فيه.

وكتب الباحثون: يجب على يوتيوب احترام التعليقات التي يشاركها المستخدمون حول تجربتهم، والتعامل معها على أنها إشارات ذات مغزى حول كيفية رغبة الأشخاص في قضاء وقتهم على المنصة.

وقالت إلينا هيرنانديز، المتحدثة باسم يوتيوب، إن هذه السلوكيات مقصودة لأن النظام الأساسي لا يحاول حظر جميع المحتويات المتعلقة بموضوع ما، وانتقدت التقرير قائلاً إنه لا يأخذ في الاعتبار كيفية تصميم ضوابط يوتيوب.

وأضافت هيرنانديز: الأهم من ذلك، أن عناصر التحكم لدينا لا تقوم بتصفية الموضوعات أو وجهات النظر بأكملها، حيث يمكن أن يكون لذلك آثار سلبية على المشاهدين.. إننا نرحب بالبحث الأكاديمي على منصتنا، ولهذا السبب قمنا مؤخرًا بتوسيع نطاق الوصول إلى Data API من خلال برنامج YouTube Researcher.. ولا يأخذ تقرير Mozilla في الحسبان كيفية عمل أنظمتنا فعليًا، وبالتالي يصعب علينا جمع العديد من الأفكار.

وقدمت منصات أخرى مثل TikTok وInstagram المزيد من أدوات التعليقات للمستخدمين لتدريب الخوارزمية، لإظهار المحتوى ذي الصلة لهم، لكن غالبًا ما يشتكي المستخدمون من أنه حتى عند الإبلاغ عن عدم رغبتهم في رؤية شيء ما، تستمر التوصيات المماثلة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

44 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments