النفط توضح بشأن ارض الداودي وتتهم شخصية بمحاولة الهيمنة عليها

أخبار العراق: أصدرت وزارة النفط، الجمعة، توضيحا يخص الاستيلاء على قطعة ارض في بغداد، مؤكدة انه تم بيعها بموافقات اصولية.

وذكرت الوزارة في بيان، انه رداً على كذب وافتراء بعض القنوات الفضائية المأجورة والأبواق الابتزازية تود وزارة النفط توضيح ما نُشر بشأن قطعة أرض في منطقة الداودي ببغداد، اذ ان إحدى الشخصيات حاولت الهيمنة على العقار عبر قانون الاستثمار، وقامت الوزارة بمنع تلك الشخصية من الاستحواذ على العقار لمخالفته قانون الشركات العامة.

واضافت ان الشخصية المذكورة قامت بتقديم شكوى الى هيئة النزاهة والضغط بهذه الشكوى على إدارة شركة نفط الوسط لإرغامها على التراجع عن موقفها، وقدمت بيانات مضللة وتصورات غير حقيقية بهدف تحقيق مآرب تلك الشخصية.

وتابعت ان شركات وزارة النفط قررت تمليك (بيع) عدد من قطع الأراضي لموظفيها وكانت قطعة الأرض أعلاه جزءاً منها بموجب القوانين النافذة وحصول موافقات الجهات العليا، وبدأت خطوات البيع القانونية وحسب الاستحقاق”.

واشارت الى ان الموظفين المفترض استفادتهم من موقع الداودي وفق القانون وقرارات مجلس الوزراء، تراجعوا عن الشراء لكون صنف الأرض “زراعي” وصعوبة تقييم سعر المتر المربع قياساً الى أسعار السوق الحالي”، مبينة انه “لم تُتخذ أي إجراءات بهذا الشأن منذ كانون الثاني 2022 أي منذ ثمانية أشهر، وبدأت إجراءات طلب تخصيص موقع بديل حسب الأصول والاستحقاق.

واوضحت ان قطعة الأرض المذكورة ما زالت مملوكة بالكامل لشركة نفط الوسط ولم يتم نقل ملكيتها الى أي طرف آخر.

ولفتت الى ان محكمة الكرخ المختصة بالنظر في الموضوع قررت اتخاذ القرار الذي يحمي الحق العام ويكشف زيف الاخبارات والشكاوى المفبركة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

40 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments