الحلبوسي ينقلب على الخنجر ويطالب بحصته من الوزارات في الحكومة المقبلة

أخبار العراق: ظهرت بوادر الخلاف حول الوزارات السنية الاساسية في الحكومة المقبلة، مع اعلان التوافق السني ضمنا الدخول بائتلاف ادارة الدولة لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال مصدر سياسي مطلع، إن الخلاف السني ليس بجديد، الا ان اعلان جميع القوى السياسية الانخراط ضمن مشروع تحالف بناء الدولة اسهم في زيادة وحدة التوتر.

واضاف ان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والذي تنازل في وقت سابق عن جميع المناصب السنية لصالح خميس الحنجر مقابل فوزه  بالرئاسة، انقلب  على الاخير وقام بترشيح شخصية عسكرية إلى منصب وزارة الدفاع، الا ان الخنجر  اعترض على التسمية وطالب بمنحها لشخصية عسكرية اخرى كونها محجوزة لرئيس تحالف السيادة، بينما يصر تحالف العزم برئاسة مثنى السامرائي على تسليم الوزارة لشخصية مقربة منه ضمن استحقاقه الانتخابي.

واشار الى ان الصراع حول وزارتي التربية والتي تتمتع بموازنة كبيرة من استمرار تمويل بناء المدارس وطباعة الكتب وغيرها من المشاريع والتجارة ذات الموازنة الانفجارية بفضل قانون الامن الغذائي  لم تقل ضراوة عن الدفاع بين القوى السنية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

59 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments