سيناريوهات استقالة الحلبوسي: رفع الحرج امام التيار الصدري وتجديد الثقة من قبل الائتلاف الجديد

أخبار العراق: كشف نواب وسياسيون، الاثنين 26 أيلول 2022، عن ان استقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وطلب التصويت عليها في جلسة البرلمان المقبلة، ما هي الا خطوة لتجديد الثقة به من قبل التحالف الجديد عندما يتم رفض الاستقالة بالأغلبية المطلقة.

واعلن مجلس النواب عن جدول اعماله للجلسة المقبلة والتي تضمنت استقالة الحلبوسي وطلب التصويت عليها.

وتم انتخاب الحلبوسي من قبل التيار الصدري والحزب الديمقراطي الكردستاني دون موافقة قوى الإطار التنسيقي التي قاطعت جلسة انتخابه.

اليوم، وبعد الاعلان عن تحالف سياسي جديد وأصبح الحلبوسي ضمن الأطراف المشاركة فيه بجانب التنسيقي، صار الزاما على الحلبوسي طلب تجديد الثقة له من قوى الإطار التي لم تكن راغبه فيه وقاطعت جلسة انتخابه.

وقال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي ان استقالة الحلبوسي تقتصر على تجديد الثقة له وتصويت مَن لم يصوتوا له سابقاً.

ولم يختلف النائب السابق مشعان الجبوري بالرأي عن شنكالي، والذي قال ان الهدف من تقديم الاستقالة هو تجديد الثقة عبر دعمه من قبل الائتلاف الجديد.

وأوضح جمال الكربولي ان الغاية من الاستقالة هو عقد الجلسة المثيرة للجدل بعد اخذ الضمان من الحليف الجديد.

وبين القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بنكين ريكاني انه هنالك اجماع على رفض استقالة الحلبوسي.

وقالت النائبة أسماء العاني انه لن نصوت على الاستقالة، ستكون تجديد للثقة، والحلبوسي رئيساً للبرلمان العراقي.

واتفق النائب المستقل حسين عرب مع العاني، حيث اكد بالقول: لن نصوت على استقالة الحلبوسي.

وفسر القيادي في التيار الصدري عصام حسين، خطوة الاستقالة بالقول: ‏اتفق الحلبوسي مع الاطار بتقديم استقالته وسيتم رفضها من قبل الكتل السياسية في البرلمان وذلك لرفع الحرج عن الحلبوسي امام التيار الصدري وجمهوره الذي يرفض التحالف مع الاطار.

وجاءت الخطوة هذه بعدما هددت مواقع تابعة للتيار الصدري، الحلبوسي بمحاسبته بعد التحالف مع الاطار التنسيقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

64 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments