الصحافة الورقية.. ارث عراقي يندثر بعد مشاركته بالثورات والانتفاضات

أخبار العراق: تمر الصحافة الورقية في العراق، رغم تاريخها الحافل ومشاركتها بالعديد من الثورات والانتفاضات الشعبية بأسوأ مراحلها، ما بات يهدد بتوديع قرائها، ذلك على غرار العالم أجمع.

وتعاني هذه الصحف من قلة التمويل المالي، الأمر الذي يتزامن مع التطور التكنولوجي وسرعة نقل الأخبار والأحداث سواءً عبر المواقع الإلكترونية الإخبارية أو مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحتفل الصحافة العراقية بعيدها في 15 حزيران من كل عام.

ويقول الصحافي فلاح المشعل إن تراجع الصحافة الورقية جاء من منطق التطور ودخول الصحافة عالم التقنيات والبث الفضائي الذي جاء متساوقًا مع منهجيات التطور التي شملت جميع مناحي الحياة، وجعلت البشر في الكوكب الأرضي يتشاركون في (أريكة واحدة).

مضى المجتمع نحو الصحافة الرقمية المقروءة عبر شاشة الحاسوب أو الهاتف النقال ولم يعد القراء يتجمعون حول بائع الصحف كل صباح.

وكان أعداد الصحف في الأعوام التي سبقت 2003، لا تتجاوز أصابع اليد، وبالتحديد 9 صحف فقط، إلا أن الأعوام التي تلتها تولدت فوضى كبيرة في إصدار الصحف إذ تجاوزت حسب التقديرات 170 صحيفة يومية وأسبوعية.

يقول الصحفي، هادي جلو مرعي، إن الصحافة الورقية لم تعد هدفًا للقراء، ولم تعد قادرة على المنافسة مع وجود وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة والتقنيات الهائلة والتلفزيون والإذاعة ووكالات الأنباء التي أخذت الاهتمام الأكبر من الجمهور الذي لم يعد ينتظر وصول الخبر بطريقة تقليدية.

أزمة انحسار الصحافة الورقية هي عالمية، وليست أزمة يعاني منها العراق فقط، وإنما تعاني منها كبريات المؤسسات الصحفية، الأمر الذي جعل معظمها تقوم بتحويل موقعها الإلكتروني إلى خدمة مشتركة مقابل مبلغ أسبوعي أو شهري.

وتوجهت أغلب الصحف، التي ما تزال تصارع من أجل البقاء، إلى تسريح أغلب صحفيها مع تقليص الصفحات والأعداد، في حين اعتمدت صحف أخرى على طباعة الأعداد في حال وجود إعلانات، وفي الأيام الأخرى ينشر العدد فقط على موقعها الإلكتروني.

وعلى الرغم من قدم الصحافة المكتوبة في العراق والتي كانت لها صولات وجولات وأدوار كبيرة في الثورات التي حاربت الاحتلال في قديم الزمان، إلا أنها قد بدأت تصبح هي الأخرى من الماضي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

41 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments